مياه الامطار تكشف عن مغارة عميقة وسط الطريق باربد (صور)   المواصفات تضبط كميات كبيرة من الشامبو المزور   بيان صادر عن الاحزاب القومية واليسارية   برشلونة يهزم إيبار "المنقوص" بثنائية   عمان: توقيف التاجر"ممدوح" على خلفية فيديو نشره بعد السطو على محلاته   برنامج وطني يستهدف تمكين وتشغيل الشباب بالتعاون مع وزارة الشباب في القريب العاجل   علاء عبد الجواد رئيسا ً تنفيذيا ً لـ سوليدرتي – الأولى للتأمين خلفاً للوزني    1.8 مليون خسائر شركة جويكو (وثيقة)   8 ملايين دينار خسائر لشركة المتحدة لصناعة الحديد والصلب (المناصير للحديد)   هيئة شباب كلنا الاردن تنظم جلسة حقوق العاملين وفق قانون العمل الاردني  
التاريخ : 05-12-2017
الوقـت   : 04:33am 

احمد حسن الزعبي .. يكتب .. شتان بين وطنيتنا ووطنيتكم !!.

الشعب نيوز -

مقال الثلاثاء 5-12-2017
النص الأصلي
شتان بين وطنيتنا ووطنيتكم !!.

لا رواية ثابتة للمثل القائل “مثل تينات المغاربة”..لكن القصة الأكثر تداولاً أن أصدقاء “مغاربة” كانوا يقضون ليلة في البرّ وكانوا في قمة السعادة والنشوة والشبع ، آخر الليل قام أحدهم – بعد أن ثمل تماماً – وبال على سلّة التين التي تعد زوّادتهم الوحيدة ، شاهدوه يفعلها وهم يضحكون ويمرحون ..في اليوم التالي جاع الرفاق فلم يكن أمامهم سوى سلة التين نفسها فشرعوا ينتقون منها ما يتوقعون انه لم تطله النجاسة “هذه طالها وهذه ما طالها..حتى أكلوا السلة كلها”..
**
بخبرتنا المتواضعة ، فإن الحكومة تمارس في دعمها طريقة المغاربة في تبرير الفعل بعد أن تبول القرار نفسه..في بداية الترويج لرفع الدعم الحكومي عن الخبز قالت الحكومة : كل أردني سيحصل على الدعم الكامل وحسب البطاقة الذكية الصادرة عن الأحوال المدنية ، وكنا نعرف أن هذا الكلام مجرد “بنج” لاستسهال فكرة نزع الدعم عن الرغيف، ثم بدأت تضيق الشروط، كل من دخله أقل من 1000 دينار يستحق الدعم ، من يملك سيارة واحدة ودخله اقل من 1000 دينار يستحق الدعم…وستبقى تضع الشروط حتى تأكل الدعم كله رغم ان الغلاء قد بال علينا جميعاً…
**
كل ما تدفعه الحكومة سنوياً – حسب قولها- لا تزيد عن ثمانين مليون دينار ، بينما عجزنا السنوي الكامل سيتجاوز المليار بكل أريحية ، بمعنى آخر هذه الأرغفة لن توقف العجز ولن تحدث فرقاً في عداد الأرقام المتسارع ..هذا في حال صدقنا أرقام الحكومة كما هي ..
كيف نوفّر الــ 80 مليون دينار سنوياً؟..
الجواب سهل جداً وقريب جداً..
لو تقوم الفنادق بتوفير هدر طعامها من “البوفيهات” المفتوحة والدعوات الحكومية وورش عمل وملتقيات القطاع الخاص سوف توفّر الــ80 مليون دينار…
لو تفرض ضريبة خاصة على ما يتم تقديمه من مناسف في الأفراح والدعوات والنفاق الاجتماعي التي تذهب جلها للحاويات ستوفر الــ80مليون دينار…
قبل شهر دعي الرئيس وبعض وزرائه عند احد نواب الشمال ما علق بأكمامهم من أرزّ يطعم مئات الأسر الفقيرة..
لو اختصرت سيارة حراسة واحدة من المواكب الرسمية ، أو اقتصرت الزيارات الخاصة خارج البلاد حتماً سنوفر ضعف الرقم المطلوب بشهر واحد..
مشكلتنا ليست بـ”الثمانين مليوناً” ، مشكلتنا بالنهج كله، إذا كنتم تعتبرون أن ما تقومون به هو إصلاح اقتصادي ، أين نتائجه؟ والديون بارتفاع والنمو بانكماش والوضع من سيء إلى أسوأ ! أين الإصلاح الاقتصادي ؟ والحمل كله يميل على ظهر المواطن ،ولا نرى ولو نموذجاً “مفبركاً” للتقشف بين طبقاتكم يفحمنا أو على الأقل نريه لأبنائنا عندما يتهموننا بالخنوع..
انتم ترفعون الدعم عن الفقراء كي لا تخسرون الثمانين مليون دينار.
ونحن نسكت على هذا الجور كي لا نخسر الوطن..

شتان بين وطنيتنا ووطنيتكم!!.

احمد حسن الزعبي
ahmedalzoubi@hotmail.com

 



التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.