مجهول يهاجم طالبه كويتيه في اربد باداه حاده والامن يلقي القبض عليه "تفاصيل"   بينو يحول سؤاله حول مستو والملقي لاستجواب ويلوح باللجوء للنائب العام   إصلاح التشوهات الضريبية ....مطلب شعبي .... بقلم : د.ماهر الحوراني   فستان زفاف ارتدته ممثلة تونسية في عرسها يثير استياءً شعبياً في بلادها- فيديو   حالة الطقس الحكومية   شاهد: رونالدو أحرز هدفاً ثم نزف دماً .. ماذا حدث له؟   النعيمات لـ ملحس: انت جاي على الحكومة ومحملنا جميلة   الملك يستقبل وفد مجلس العلاقات العربية والدولية   قاتل السائق الأردني "مناصرة" في قبضة الامن المصري   تنقلات بين كبار الضباط في الامن العام -أسماء  
التاريخ : 28-12-2017
الوقـت   : 08:00pm 

حقيقة تنازل كريستيانو رونالدو عن الكرة الذهبية: «لا أستحقها وميسي الأفضل»

الشعب نيوز -

في عددها الصادر صباح الخميس 28 ديسمبر، نشرت صحيفة «موندو ديبورتيفو» البرشلونية تقرير عن نية اللاعب البرتغالي لريـال مدريد كريستيانو رونالدو التخلي عن الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم التي تسلمها هذا الشهر، ما أثار دهشة الكثيرين.

«تسرعت حين قلت أنني الأفضل في التاريخ»

رونالدو وميسي

الخبر جاء في مفاده أن «رونالدو» الحزين بعد هزيمة الكلاسيكو أمام برشلونة أكد لأقرباءه أنه سيعيد الكرة الذهبية لأنه يؤمن أنه لا يستحقها.

ونقلت الصحيفة الإسبانية أيضًا حديثًا دار بين البرتغالي ومدير مجلة «فرانس فوتبول» قال له فيه: «لقد تسرعت حين قلت أنني الأفضل في التاريخ، الكوكب بأكمله شاهد مجددًا أن الأفضل هو (ليونيل) ميسي، فقط سأعيد الكرة الذهبية فأنا لا أستحقها».

«أس» توضح الحقيقة

وكشفت صحيفة «أس» المدريدية حقيقة الخبر المنشور في الصحيفة البرشلونية، حيث أوضحت أن الخبر ما هو إلا مزحة أشبه بـ«كذبة أبريل»، ويتوافق نشرها مع ما يعرف بـ«يوم الأبرياء المقدسين» وهو ما يوافق يوم ما عرفت بـ«مذبحة الأبرياء».

ويحتفل الإسبان بهذا اليوم بشكل مشابه لما يحدث في الأول من أبريل، بصنع المقالب ونشر الأخبار الكاذبة، والتي كان من بينها خبر إعادة كريستيانو رونالدو لكرته الذهبية الخامسة.

رونالدو والكرات الذهبية الـ 5




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.