جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا تعقد المؤتمر الدولي "التبادل الطلابي الثقافي بين العرب والعالم"   بالفيديو.. فنانة تخرج عن صمتها وتكشف عن قاتل وئام دحماني!   نقابة اصحاب مكاتب تأجير السيارات السياحية تثمن مبادرة الدكتور المحامي فيصل السعايدة المستشار القانوني المحترف   كلمــــــة معالي الدكتور محمد أبوحمّور الأمين العام لمنتدى الفكر العربي (الجلسة الافتتاحية)   ريال مدريد يقلب الطاولة على بايرن في أبطال أوروبا - فيديو   استقالة رئيسة حكومة إقليم مدريد لسرقتها علبتي كريم   حوادث وتجمهر المواطنيين   الدكتور معروف البخيت وضرورة مواجهة التحديات وتحصين الجبهه الداخليه(١)   "جــت" تواصل صدارة قطاع النقل في الأردن وتوزع 12% ارباح نقدية   الأردنية الفرنسية للتأمين تصادق على تقريرها المالي لعام 2017  
التاريخ : 03-01-2018
الوقـت   : 04:43pm 

الموازنة في عهدة اللجنة المالية للاعيان حتى 18 يناير الحالي

الشعب نيوز -

قرر رئيس اللجنة المالية في مجلس الاعيان الدكتور رجائي المعشر منح اللجنة فرصة قراءة الموازنة ومناقشتها مع الجهات المعنية لغاية 18 يناير الحالي.

وكان مجلس النواب قد صوت خلال خمس ساعات على مشروع قانون الموازنة في سابقة لم يمارسها اي مجلس نواب سابق، حيث صوت 58 نائباً لصالح الموازنة ورفض (41) لها ، وغاب عن الجلسة 31 نائبا  ليصبح مجموع المصوتين الحاضرين للجلسة 99 نائباً من أصل 130.

وفي تصريح استفزازي أكد رئيس اللجنة المالية في مجلس النواب النائب أحمد الصفدي أن عملية إقرار الموازنة العامة لم تكن سهلة على اللجنة المالية النيابية.

وقال الصفدي خلال استضافته ومدير عام الموازنة محمد الهزايمة في برنامج الأردن هذا المساء الذي يبث عبر شاشة التلفزيون الأردني إن اللجنة حرصت على ان يكون المواطن بدراية تامة في جميع بنود الموازنة وتعديلاتها وتوصيات اللجنة للحكومة، وخصوصا فيما يتعلق بدعم السلع.

اما التصريح الاكثر استفزازا فجاء على لسان الهزايمة بقوله ان الموازنة تميزت بالعديد من الاجراءات الاصلاحية التي سيلمسها المواطن خلال العام 2018.

اما الخبير العبقري النائب الصفدي فقد أكد بأن المواطن سيلمس أهمية إقرار موازنة 2018 بالصورة التي اقرت بها خلال الاعوام القادمة.




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.