نقيب المهندسين: نحترم القضاء الاردني ونسعى لتمييز قرار محكمة جزاء عمان   الشهيد الملك عبدالله المؤسس وعشقه للصحافة وكان اولها (( الحق يعلو )) بقلم..شفيق عبيدات   ما مصير قضية الدخان المهرب؟   القبض على 5 متورطين بسرقة 20 ألف دينار من محطة وقود   تفاصيل جديدة تتكشف حول المتهم الأول بقضية مصنع الدخان   خفافيش الفساد   تحويل موظف أمانة سرّب صورا من مسلخ عمان لاحق للجهات المختصة   "كوانتوم" السَّبت في ساقية الدَّروايش   إرادة ملكية بفض الدورة الإستثنائية لمجلس الأمة   اصابة عدد من الأشخاص في اصطدام شاحنة بعدد من الركبات  
التاريخ : 05-01-2018
الوقـت   : 08:25pm 

الجزائر تطلب استرجاع جماجم مقاومين وأرشيف احتلالها من فرنسا

الشعب نيوز -

الأناضول

أعلنت الجزائر، اليوم الجمعة، أنها قدمت طلبا رسميا للسلطات الفرنسية من أجل استعادة جماجم مقاومين جزائريين معروضة بمتحف الإنسان بباريس منذ قرنين، إلى جانب استرجاع أرشيف المرحلة الاستعمارية (1830/1962).

وذلك وفق ما نقلته وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية عن مصدر بسفارة البلاد بباريس.

وحسب ذات المصدر فإن ذلك جاء بعد تكليف "من وزير الخارجية عبد القادر مساهل، لسفير الجزائر بفرنسا عبد القادر مسدوة، بتقديم طلب رسمي للجانب الفرنسي حول ملفي استعادة جماجم المقاومين والأرشيف الوطني".

وأضاف "قدم السفير، أمس الأول الأربعاء، طلبين حول الملفين لوزير الخارجية الفرنسي جين إيف لودريان".

وفي السادس من ديسمبر/ كانون الأول الماضي، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، خلال زيارته إلى الجزائر استعداده لتسليم جماجم مقاومين جزائريين معروضة بمتحف الإنسان بباريس.

وقال ماكرون، "أعطيت إشارة واضحة بشأن طلب من السلطات الجزائرية لاسترجاع جماجم الشهداء الجزائريين الموجودة بباريس، وتخذت قرارا لتسليمها، والنص القانوني الذي يسمح بذلك (بنقلها) سيكون جاهزا".

ومطلع أكتوبر/ تشرين الأول 2017، بثت قناة "فرانس 24" (حكومية)، تقريرًا كشفت فيه عن وجود 18 ألف جمجمة محفوظة بمتحف "الإنسان" في باريس، منها 500 فقط تم التعرف على هويات أصحابها، من ضمنهم 37 قائدا من المقاومة الجزائرية قتلوا ثم قطعت رؤوسهم من قبل قوات الاستعمار الفرنسي، منتصف القرن الـ19، بواحة "الزعاطشة" الجزائرية.

وخلفت هذه القضية جدلا في الجزائر حيث تطالب السلطات منذ ذلك التاريخ عبر تصريحات لمسؤوليها باسترجاع هذه الجماجم لدفنها، لكن السلطات الفرنسية ظلت تؤكد أن الأمر سيأخد وقتا نظرا لأن القوانين تمنع تسليمها، ويعد تصريح ماكرون، أول التزام رسمي بالاستجابة للطلب.

ويعد أرشيف المرحلة الإستعمارية (1830/ 1962) أحد الملفات الشائكة بين الجانبين الجزائري والفرنسي وظل موضوع مفاوضات بينهما.

وتقول السلطات الجزائرية ومؤرخون إن القوات الاستعمارية رحلت نحو فرنسا خلال مرحلة الاحتلال (1830/ 1962) مئات الآلاف من الوثائق منها ما يعود إلى الحقبة العثمانية (1518 و1830).

وفي 31 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، قال قال الطيب زيتوني، وزير قدماء المحاربين الجزائريين أن فرنسا ما زالت تحتجز ما نسبته 98 بالمائة من أرشيف بلاده خلال الفترة الاستعمارية.

وفي 2017، صرح عبد المجيد شيخي، المدير العام للأرشيف الجزائري (هيئة حكومية)، أن باريس تضع قوانين خاصة تجعل من هذه الوثائق سرية.

وفي 7 ديسمبر/ كانون الأول المنصرم، قال أحمد أويحي، رئيس الوزراء الجزائري، على هامش زيارة إلى فرنسا إن الجانبين اتفقا مبدئيا على وضع نسخ مزدوجة لوثائق الأرشيف من أجل نقل الأصلية إلى الجزائر. 

First

First

First




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.