جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا تعقد المؤتمر الدولي "التبادل الطلابي الثقافي بين العرب والعالم"   بالفيديو.. فنانة تخرج عن صمتها وتكشف عن قاتل وئام دحماني!   نقابة اصحاب مكاتب تأجير السيارات السياحية تثمن مبادرة الدكتور المحامي فيصل السعايدة المستشار القانوني المحترف   كلمــــــة معالي الدكتور محمد أبوحمّور الأمين العام لمنتدى الفكر العربي (الجلسة الافتتاحية)   ريال مدريد يقلب الطاولة على بايرن في أبطال أوروبا - فيديو   استقالة رئيسة حكومة إقليم مدريد لسرقتها علبتي كريم   حوادث وتجمهر المواطنيين   الدكتور معروف البخيت وضرورة مواجهة التحديات وتحصين الجبهه الداخليه(١)   "جــت" تواصل صدارة قطاع النقل في الأردن وتوزع 12% ارباح نقدية   الأردنية الفرنسية للتأمين تصادق على تقريرها المالي لعام 2017  
التاريخ : 08-01-2018
الوقـت   : 05:48pm 

ريال مدريد يخشى الكارثة الحقيقية بعد التعثرات المتتالية

الشعب نيوز -

بشكل صادم وفي زمن قياسي، انحدر نادي ريال مدريد الإسباني في غضون خمسة أشهر فقط من القمة إلى القاع، وهو الوقت الذي مر منذ حصوله على لقب بطولتي كأس سوبر إسبانيا وكأس سوبر أوروبا وحتى الآن، ليبدأ مرحلة جديدة تملؤها الشكوك والانتقادات.

وعكست المباراة التي خاضها ريال مدريد أمس الأحد في الدوري الإسباني "الليجا" اللحظة المريرة التي يعيشها مديره الفني زين الدين زيدان.

وسقط ريال مدريد أمس في فخ التعادل (2 / 2) أمام سيلتا فيجو ليوسع الفارق بينه وغريمه التاريخي برشلونة، متصدر الترتيب، إلى 16 نقطة، علمًا بأن الملكي يملك مباراة مؤجلة.

 


واستهل ريال مدريد موسمه بقوة بتحقيق الفوز 2 / 1 على مانشستر يونايتد الإنجليزي ومن ثم التتويج بلقب كأس السوبر الأوروبي، وذلك قبل أن يقدم مباراتين في غاية القوة أمام برشلونة ذهابا وإيابا في كأس سوبر إسبانيا الذي اقتنص لقبه أيضا.

ولم يتغلب ريال مدريد 5 / 1 على برشلونة في مجموع نتيجة المباراتين وحسب، بل أعطى انطباعا من خلال هذا الفوز العريض على منافسه التاريخي، بأنه مستعد لتقديم موسم جديد قوي للغاية.

ولكن حدث ما لم يكن في الحسبان، وبدأ زيدان يفقد سيطرته على الفريق، كما لجأ إلى اختلاق الروايات غير المقنعة لتبرير عزوفه عن الدفع بأفضل اللاعبين في الفريق في المباريات.

وعلى هذا النحو بدأ سقوط ريال مدريد في الدوري الإسباني، حتى وصل الأمر لخساراته 19 نقطة في المباريات الـ 17 التي لعبها بالبطولة حتى الآن.

وتعد هذه الإحصائية ضربا من الجنون، خاصة إذا عدنا بناظرينا إلى الوراء لقراءة التطلعات التي أثارها النادي بطل إسبانيا قبل انطلاق الموسم.

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، فقد جاء في المركز الثاني في مجموعته بعد توتنهام الإنجليزي في بطولة دوري أبطال أوروبا، لتضعه قرعة دور الستة عشر في مواجهة باريس سان جيرمان الفرنسي.

وفي ظل انتفاء حظوظه في الفوز بالليجا، رغم أن المسابقة لم تنه دورها الأول بعد، يركز ريال مدريد مجهوداته في استعادة ثقته بنفسه لكي يخوض المواجهة المرتقبة أمام باريس سان جيرمان في ظروف مواتية، أو على الأقل في ظروف أفضل من ظروفه الراهنة.

وأصبحت الأسباب التي تقف وراء تراجع ريال مدريد معروفة، حيث تتلخص في: المستوى الفني المتدني لعدد كبير من اللاعبين - غياب الثقة - تراخي دفاعي - لياقة بدنية ضعيفة - مساهمة ضئيلة من البدلاء - مشكلة العقم التهديفي - صعوبات بالغة تحول دون فرض السيطرة على المباريات.

والآن علينا أن ننتظر ما سيفعله زيدان، لنرى إذا ما كان المدرب الذي قاد ريال مدريد في 2017 للفوز بخمسة ألقاب قادر على إيجاد حلول ناجزة لمشكلات الفريق الحالية.

وقال زيدان عقب مباراة سيلتا فيجو: "يتعين علي أن أجد المشكلة، أنا المسؤول وسنسعى إلى تحقيق هذا، في بعض الأحيان نلعب الدقائق الـ 90 بشكل جيد، ولكن مؤخرا لم نعد نفعل هذا بشكل طبيعي".

وتحدث أيضا الظهير الأيسر لريال مدريد، البرازيلي مارسيلو عقب المباراة، ولكنه كان أكثر غموضا من مدربه، حيث قال: "لا يمكننا فعل شيء أخر، نقوم بكل ما يمكننا، نحاول تقديم كرة قدم جيدة وإحراز أهداف ونقل الكرة ولكن الأمور لا تسير كما ينبغي".

والآن يتمسك النادي الملكي ببطولته المفضلة (دوري أبطال أوروبا) ويعض بنواجذه على ما تبقى من مشواره فيها من أجل إنقاذ موسمه من كارثة حقيقية، فهو الآن أمام خيار الفوز بالبطولة أو الخروج من الموسم خالي الوفاض وهو ما يشكل معضلة خطيرة لفريق يسعى خلف كل الألقاب مثل ريال مدريد.




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.