نقيب المهندسين: نحترم القضاء الاردني ونسعى لتمييز قرار محكمة جزاء عمان   الشهيد الملك عبدالله المؤسس وعشقه للصحافة وكان اولها (( الحق يعلو )) بقلم..شفيق عبيدات   ما مصير قضية الدخان المهرب؟   القبض على 5 متورطين بسرقة 20 ألف دينار من محطة وقود   تفاصيل جديدة تتكشف حول المتهم الأول بقضية مصنع الدخان   خفافيش الفساد   تحويل موظف أمانة سرّب صورا من مسلخ عمان لاحق للجهات المختصة   "كوانتوم" السَّبت في ساقية الدَّروايش   إرادة ملكية بفض الدورة الإستثنائية لمجلس الأمة   اصابة عدد من الأشخاص في اصطدام شاحنة بعدد من الركبات  
التاريخ : 10-01-2018
الوقـت   : 07:35am 

رئيس جامعة الطفيلة يفتح النار على قادة التعليم العالي !! اجتثاث وفضيحة فمن يوقف مسلسل التدبير والتدمير؟

الشعب نيوز -
رئيس جامعة الطفيلة التقنية السابق

هل تذكرون مقولة (العهد البائد) التي سادت في بعض الدول المجاورة، ووصفت بها بعض إداراتنا السابقة في العقود الماضية؟ ها هي تعود إلينا من جديد!! وفي أي قطاع؟ في التعليم العالي!! يعلن عن فتح باب الترشح لمنصب رئيس جامعة، فيتقدم المتنافسون ثم (تستخرج) القائمة القصيرة بوضع إشارات على (بعض) من تصدروا القائمة ويستثنى البعض الآخر من الأوائل بحجة أنهم من أنصار النظام السابق (يعني العهد البائد الذي يجب اجتثاثه). وكيف تم تجريمهم؟ لقد عملوا نوابا لرئيس الجامعة السابق حسب ما أشارت المواقع الإعلامية!!!!

هذا عرف أكاديمي جديد يلغي ما درجت عليه الجامعات الأردنية طيلة أكثر من 50 عاما، حيث كان يرشح أحد النواب لرئاسة الجامعة وخاصة في الفترة التي ازدهر فيها التعليم العالي في الأردن. لقد كان مخططونا الأوائل مخطئين كل هذا الوقت على ما يبدو وربما سيطلب منهم الاعتذار. 
لا نعرف من هو صاحب فكرة اجتثاث العهد البائد. هل هو معالي الوزير أم هي اللجنة الكلفة بدراسة الطلبات؟وأجزم أنه ليس مجلس التعليم العالي الذي لم يعرض الأمر عليه بعد. وقد حاولت جاهدا أن أجد في أي صفحة من الخطة الإستراتيجية لتنمية الموارد البشرية وردت هذه الفكرة، فلم أجد شيئا، وربما سنجد من يخبرنا بعد أيام قليلة. 
نواب الرئيس، أيها الاكاديميون، تم اختيارهم بعد دراسة ليس من قبل الرؤساء السابقين فحسب، بل من قبل مجالس الأمناء التي تنوون اعطاءها صلاحيات أوسع لاختيار الرؤساء ولكن يبدو أنهم غير مؤتمنين أو مؤهلين لاختيار نواب الرئيس. 
نواب الرئيس، أيها العلماء، بنوا خبرات تراكمية طويلة وتمرسوا على قيادة الجامعات وإدارة شؤونها بوجود الرؤساء وبغيابهم. 
نواب الرئيس، يا قادة التعليم العالي، لهم حق دستوري مكفول بأن لا تستثنى طلباتهم لمجرد أنهم كانوا جزءا من إدارة سابقة لم تتمكنوا من النيل منها، فقررتم النيل منهم. 
نواب الرئيس يرغبون (ولهم الحق الدستوري) في أن تعلن علامات التصفيات الأولى، وإذا كان ترتيبهم بعد الموقع العاشر فيجب أن يقدموا استقالتهم حتى من مواقعهم كنواب رئيس. 
السؤال الأكثر إلحاحا، هل سيستثنى نواب رؤساء العهود البائدة لجامعات أطيح برؤسائها في ظلمة الليلة البهيم؟! هل سيستثنى نواب رؤساء العلوم والتكنولوجيا واليرموك والحسين بن طلال الذين يقودون الجامعات فعليا في الوقت الحاضر؟!!. 
ما الذي حل بنا؟! ننتقل من تدبير إلى تدبير ومن فضيحة إلى اخرى. أين هي الشفافية التي تنادي بها اوراق الملك النقاشية؟ أليس هناك من عقل واع يخطط لمؤسساتنا؟ من يوقف مسلسل التدبير والتدمير؟

 



التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.