عجلون .. تجدد إطلاق النار ورفض دعوات التهدئة   السيدة ميسي" تتحدّى على طريقة ليو.. مهارتها فاقت المنطق! (فيديو)   الوحدات يكشر عن أنيابه برباعية في مرمى الحسين إربد   اجراءات تصعيدية احتجاجا على فشل الحوار حول تعديل نظام الابنية بعمان   النائب قراقيش : لن نسمح لاحد بان يستقوي على الدولة ومؤسساتها   قرد يخطف طفلا ويرفض التخلي عنه (فيديو)   "المهندسين" تزور شركة البوتاس العربية (صور)   ديل بييرو يسخر من سطوة كريستيانو رونالدو   تمديد مهلة تصويب اوضاع المطبوعات الالكترونية   بعد خالد يوسف ياسمين الخطيب تسبب أزمة بين إعلامي مصري وزوجته.. والأخير: “منك لله “  
التاريخ : 17-01-2018
الوقـت   : 04:40pm 

ما قصة الصورة التي ظهرت خلف أردوغان وأمير قطر؟

الشعب نيوز -

في اجتماع غير رسمي لتناول الطعام بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، في زيارته الأخيرة إلى تركيا الإثنين الماضي، 15 يناير/كانون الثاني 2018، لفتت الصحافة إلى صورة رسمت بالقلم الرصاص كانت موجودة بالقاعة.

تساءل الكثيرون حول قصة الصورة وأهميتها، لتتواجد في مكان رسمي، واجتماع مغلق بين رؤساء دول.

ويظهر في الصورة المرسومة بقلم رصاص ضابط ينفخ في يدي طفل لتدفئتها بالهواء الدافئ بسبب شدة البرد، رسمها الضابط التركي لصورة حقيقية مشابهة نُشرت له مسبقاً.

الطفل هو من النازحين برفقة عائلته من مناطق صراع حزب العمال الكردستاني في مدينة سيلوبي (نهروان) في محافظة شرناق، برفقة الضابط نجم الدين تيتك مَن الذي كانوا يقودون المعارك ضد الجماعة المتطرفة.


أصيب الضابط نجم الدين في عملية عسكرية في مدينة ماردين بمنطقة نصيبين على الحدود السورية حتى فقد إحدى عينيه.

وبعدها زار الرئيس رجب طيب أردوغان الضابط تيتك في الأكاديمية الطبية العسكرية (غاتا)، برفقة رئيس الأركان العامة خلوصي أكار. وخلال الزيارة قدم الضابط له هذه الرسمة كهدية.

وتعتبر هذه المرة الأولى التي تظهر فيها هذه الصورة، وتحديداً في القصر الرئاسي، أثناء اجتماع الرئيس التركي بأمير قطر على طاولة الطعام، ولفتت انتباه وسائل الإعلام الصورة التي رسمت بالقلم الرصاص.

هاف بوست




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.