شفيق عبيدات.. يكتب .. الاردنيون يرضون بالقليل ... ولكن   مسلماني رئيساً للنداء   كتلة "التاجر" تثمن الجهود الملكية في جلب المتهم مطيع   جامعة البترا تظفر بالاعتماد الأمريكي لتخصص الصيدلة   وزير العمل يكرم المؤسسات الداعمة لتشغيل الأشخاص ذوي الإعاقة   النقابات: جلب مطيع خطوة في مصلحة الوطن   الناطق باسم الضمان: 77% من جمهور الضمان يؤيدون الاشتراك الاختياري لربّات المنازل   شاهد بالتفاصيل ... مسودة مشروع قانون العفو العام لعام "2018"   ضبط شخصا بحوزته 3 ملايين دولار مزيفة وسلاح ناري   مواطن دفع (250) الف دينار يهاجم النواب تحت القبة ويطالب بالعفو العام  
التاريخ : 19-03-2018
الوقـت   : 03:27pm 

يرحبون بالتعامل مع المؤسسات غير الربحية شبان أردنيون يطورون برمجيات جديدة في أميركا

الشعب نيوز -

 

عمان – طور شبان أردنيون مقيمون في الولايات المتحدة الأميركية برمجيات جديدة قالوا عنها أنها تتيح فرصة التعلم وكتابة وتشغيل أي برنامج خاص بأي شخص في بيئة متكاملة وبأي لغة من لغات البرمجة وذلك من خلال موقع عائد لهم إسمهRepl.it.

ويقوم مهندسو " الموقع" بتعليم الأجيال الجديدة ومن يرغب البرمجة بيسر وسهولة  التي قالوا عنها أنها لم تكن متاحة سابقا، مشيرين إلى وجود نحو مائة ألف  جامعة ومدرسة برمجيات يستعملون " Repl.itلتعليم طلابهم حيث يستطيع المدرسون تعليم طلابهم البرمجة دون التعرض للصعوبات والقلق التي تنتج عادة من إعداد بيئة نموذج عمل أولية للطلاب التي لم يحدث عليها تطوير يذكر خلال السنوات الماضية.

وتأسس الموقع بحسب مديره التنفيذي المهندس أمجد مسعد  قبل نحو عامين استنادا لفكرة سابقة بدأت قبل ذلك بعدة سنوات رافقن رحلة عمله في الأردن ، فضلا عن عمله في شركة كود أكاديمي في الولايات المتحدة الامريكية وانضم اليه كل من هيا عودة و فارس مسعد الذين قرروا التفرغ للمساهمة في تطوير المشروع لما وجدوه من اقبال واستحسان جمهور المهتمين والطلاب والمدرسين على السواء.

وأشار مسعد انه بسبب الفراغ في عالم تعلم هندسة البرمجيات لقد رأينا أنه من واجبنا إيجاد حلول وإتاحة الفرصة للراغبين في العمل بهذا المجال الذي أصبح ذو أهمية كبرى لحاجة الأسواق لأعداد كبيرة من المبرمجين لتغطية حاجة الأسواق في جميع انحاء العالم.

وتابع أنه دون توفير وسيلة سهلة وبسيطة لن يكون هناك إمكانية لتغطية هذه الاحتياجات بالطريقة التقليدية التي كانت تتبع سابقا في المدارس والجامعات المختصة.

ومن جهتها قالت عودة "  إننا حاولنا أن يكون الموقع سهل الاستعمال وجذابا ما ساهم في انضمام أعداد كبيرة  إليه".

وقال فارس مسعد:  إن تعلم البرمجة أصبح عملية سهلة جدا فكل ما تحتاجه هو متصفح ويب لبدء البرمجة والترميز .وأضاف أن هناك العديد من اللاجئين في المخيمات في جميع أنحاء العالم الذين لا يوجد لديهم فرصة للتعلم وبموارد محدودة جدا، باتوا حاليا يستطيعون الدخول الى الموقع والمباشرة بالتعلم والبرمجة في ظروف غير مثالية.

وأضاف "  نرحب بذلك دائما كما اننا نعمل مع المؤسسات غير الربحية من أجل الوصول الى جمهور أوسع ومساعدة المجتمع بشكل عام وهذا ساهم في مساعدة اللاجئين خصوصا  في العراق وتركيا على تعلم البرمجة الذاتية ومن ثم دخول سوق العمل في قطاع تكنولوجيا المعلومات وبدون أي مقابل مما يحفز أي طفل لم يصل لعمر 12 عاما  او أي شخص لا يمتلك الموارد أن يصبح مبرمجا محترفا ويطور مهنة مجزية بجهاز بسيط قد لا يتجاوز سعره 100 دولار  او من خلال استخدام جهاز في مكتبة عامة.

ويشار إلى أن المبرمج فارس مسعد قام مؤخرا بتطوير أداة تصحيح تسمح للمدرسين خدمة عدد اكبر من الطلاب ومنحهم تعليقات فورية على أعمالهم حيث قام ببناء هذا التطبيق من خلال توظيف تقنية يستخدمها المطورون تسمى " خيارات الوحدة " التي تستخدم تقليديا لاختبار ما اذا كانت البرامج والتطبيقات تعمل بصورة صحيحة أم لا مما أعطى المعلمين صورة ذكية بالقدرة على بناء فصول تلقائية من خلال Repl.it كإطار للتعلم والتعليم والمتابعة.

يذكر أن أمجد وهيا وفارس سيفتحون الأبواب على مصراعيها لكل راغب بالتعلم سواء بالمدرسة او الجامعة او ذاتيا وبدون مقابل وسيعطي الفرصة لسد حاجة الأسواق العالمية المتزايدة من أعداد كبيرة من المبرمجين المحترفين.

 

لمزيد من المعلومات:

الإتصال على هاتف : المهندس فوزي مسعد 0799055506

مدير مدينة عمان السابق

First

First

First




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.