مالك حداد : نستذكر شهداؤنا الابرار , لهم المجد والخلود , كل عام وانتم بخير   سلام لـ القدس عروس العروبة سلام لـ الأقصى الأسير   حارس كييفو يشكر "الأسطورة" رونالدو .. بعد أن كسر أنفه   الحباشنة: مصنع الدخان قضية أخرى تذهب "عند عمك حبطرش"   شاهد بالصور...اصابة شخصين بانهيار جزئي لأحد الشوارع في خلدا   بالتفاصيل...الطويسي يقدم شكوى بحق طالب توظيف أساء إليه   شاهد بالصور..تدهور سيارة " اطفاء " على الطريق الصحراوي   شاهد بالصور...زفاف وزيرة الخارجية النمساوية ابنة طيار الراحل الحسين بن طلال   نضال الفراعنة يكتب : في "المواجهة" مع الملك.. "التعلّم والمعرفة واليقين"   برعاية د. ماهر الحوراني ... مركز "عباد الرحمن "بجبل النزهة يحتفل بتخريج دفعة جديدة من طلبته "حفظة القران الكريم"  
التاريخ : 15-05-2018
الوقـت   : 10:40am 

د.بسام روبين يكتب… وداعا يا قدس!!!

الشعب نيوز -

عادة ما يكون الوداع صعبا عندما تكون الروابط صادقه وجياشه بين طرفيه ولكن حفل وداع القدس كان مختلفا فلم يغدو هذا الحدث لمئات الملايين من العرب والمسلمين عن كونه خبرا عاديا مر عليه الكثيرين على استحياء ولكنه كان حدثا مهما بالنسبه لاؤلئك الشهداء اللذين ارتقت ارواحهم وكذلك المصابين وكل من شارك في التعبير عن رفضه لقرار انهاء عروبة القدس الذي استخف بالأمه العربيه والاسلاميه ولم يضع لها وزنا لأسباب عديده من أبرزها أن تلك الأكثريه الصامته لم يعد يحركها لا استعمار ولا ذل ولا ظلم ومهانه ولا سلب للكرامه ولا حتى التعدي على الدين فباتت منشغله في أعمال الطهي والتتويج والتكاثر والاستنكار والتسحيج والكثير الكثير من المعاصي والاثام لذلك ابتعدت القدس عنهم ولم تعد بحاجتهم ولا لتغريداتهم اما انتم يا شهداء الأمس فهنيئا لكم ذلك الوداع وتلك الدماء الطاهره بالرغم من قسوته على ذويكم لكنكم عند الله أعظم من تلك الأجساد المليونيه التي ظهرت كالاصنام بل الأصنام افضل منها لانها لم تنتصر للقدس ولو ان نعجه تعثرت في واشنطن لسارعت تلك الاصنام للنجده والتعاطف معها وكشفت عن ساقيها داعيا بالرحمه لشهداء غزه وشهداء القدس والخزي والعار لتلك الأصنام الصامته التي لا تشعر بالعرب والمسلمين وتهتز لما يصيب الغرب وداعا يا قدس.
العميد المتقاعد د.بسام روبين




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.