ابو يامين: العفو لن يشمل اي جريمة بعد 13-12 .. ويشمل مخالفات السير البسيطة   طلاب مدارس الجامعة "القسم الدولي" يفوزون بمسابقة "التهجئة الفرنسية" لطلبة مدارس عمان   وطن الاحرار .. اخلاص يخلف   محتجون ينامون في الشارع واخرون يقذفون الامن بالحجارة   "الأمن": إصابة 10 من أفراد "القوة الأمنية" وانتهاء الاعتصام   تفريق معتصمي "الرابع" بالهراوات والغاز المسيل- فيديو وصور   بسم الله الرحمن الرحيم مبادرة نظف شارعك - شكرا وزير الشباب كتب الدكتور عماد الحسبان   ماجدة الرومي: أدعو راغب علامة للحرب على الفساد بالغناء‎   الأمن يستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين على جسر الشميساني   تهنئة بالترقية الدكتورة أماني سليمان  
التاريخ : 21-06-2018
الوقـت   : 06:58pm 

انتحار فتاة في الزرقاء أسوة بصديقتها.. هل السبب لعبة الحوت الازرق؟!

الشعب نيوز -

أقدمت فتاة تبلغ من العمر 17 عاما على الانتحار شنقا في الزرقاء، اليوم الخميس، أسوة بصديقتها التي قضت منتحرة قبل أسبوع، وفق مصدر أمني.

وأرجع المصدر سبب الانتحار في كلتا الحالتين إلى لعبة 'الحوت الأزرق'.

وبحسب المصدر، فإن جثة الفتاة نقلت إلى مستشفى الزرقاء الحكومي.

وأوضح أن 'السبب الرئيسي وراء انتحار الفتاة يرجع إلى لعبة الحوت الأزرق، التي انتشرت منذ سنوات في الأردن، وتقود لاعبيها إلى الانسياق وراء مجاهل كثيرة'.

و'لعبة الحوت الأزرق' هي تحدّ يوجد فقط ضمن مجموعات مغلقة من الأفراد على وسائل التواصل الاجتماعي، تحدٍّ صممه، حسب ادعائه، الروسي فيليب بوديكين (Philipp Budeikin)*.

والحوت الأزرق ليست لعبة بالمعنى المفهوم، أي أنها ليست تطبيقا على الهواتف الذكية أو برنامجا تقوم بتحميله على الحاسوب الخاص بك، بل هي تحدٍّ.

ويتضمن التحدي مجموعة من المهمات يكلّف بها من قرر الخوض فيه، تبدأ من مهمات بسيطة كالاستيقاظ في موعد محدد، ومشاهدة أفلام رعب بعينها، والاستماع لأغانٍ محددة، ورسم شكل الحوت على الجلد بأداة قاطعة، وإيذاء الجسم بطرق مختلفة، والانعزال عن الناس لمدة يوم كامل.

ثم تتطور التحديات شيئا فشيئا في العنف حتى تصل إلى التحدي النهائي، وهو أن يطلب مدير التحدي من الخاضع له أن ينتحر في موعد محدد بالقفز من أعلى المنزل مثلا.




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.