قال الخبير في شؤون النفط عامر الشوبكي إنه يتحدى ان تتمكن حكومة الدكتور عمر الرزاز من الكشف عن أسعار الغاز المسال عالميا خلال الاشهر الثلاثة الاولى من العام، لانها تظهر انخفاضا حادا في الوقت الذي كانت الحكومة قد رفعت به أسعار الكهرباء. 

وأكد الشوبكي في حديثه لـ عمون إن الاردن يعتمد على الغاز المسال بنسبة 85%؜ في انتاج الكهرباء.

ومن خلال تحليل بيانات أسعار النفط الخام والمشتقات النفطية التي نشرتها الحكومة أمس الاثنين توقع الشوبكي توجه الحكومة الى احتساب أسعار المحروقات نهاية الشهر الحالي على أساس معدل ثلاث أشهر آيار وحزيران وتموز لتستفيد من ارتفاع الأسعار والمجمد منذ مطلع حزيران الماضي.

وقال إن بيانات الوزارة لمعدل أسعار المشتقات النفطية في الأسبوع الاول من الشهر الحالي تشير الى انخفاض اسعار بنزين اوكتان 95 وثبات تقريبا في اسعار بنزين 90 وارتفاع في اسعار الكاز والديزل، بينما على خلاف ذلك تشير البيانات العالمية لمقياس بلاتس الى انخفاض في اسعار بنزين 90 والديزل خلال ذات الفترة بنسب بسيطة.

واضاف، انه من غير المجدي إبراز معدلات شهر نيسان، لآن الحكومة قامت برفع جميع انواع المشتقات النفطية في مطلع آيار على أساس معدل شهر نيسان، وبنسب مرتفعة تراوحت بين 4.5 الى 18%.

وبين الشوبكي أن المواطن يتحمل ظلم كبير بتغيير أسعار الكهرباء شهريا تحت مسمى بند فرق اسعار الوقود، مبديا تخوفه من ان تقرر الحكومة رفع أسعار الكهرباء مجددا بسبب أسعار شهر حزيران المرتفعة، اذا احتسبت المعدل لثلاثة اشهر ماضية.

وكانت الحكومة أصدرت أمس الاثنين نشرة اسبوعية لاسعار النفط الخام والمشتقات النفطية عالميا ومنها الغاز المسال، تظهر معدلات الأسعار منذ شهر نيسان الماضي.