النائب الصقور يدعو الى دمج "هيئة الاعتماد" بوزارة التعليم العالي   ماكياجات" مقلدة وبتراكيب سامة تغزو الأسواق   "كتلة التاجر" تؤكد ضرورة وقف تدهور السوق المالي   الافراج عن حسام العبدللات   الرزاز: الوزيرة زواتي مصابة بالانفلونزا   شاهدوا.. فضيحة “كنتاكي” المقززة بعد صورة وجبة عشاء - فيديو   رانيا يوسف بإطلالة مثيرة جديدة على غلاف احد المجلات!   حليمة بولند معجبة بنفسها: “ما في أحلى مني بالدنيا”.. شاهدوا كيف ردّ المتابعين!   امين الشطناوي مبروك الخطوبة   بيان صادر عن الملتقى الوطني للأحزاب والقوى والشخصيات القومية واليسارية  
التاريخ : Sunday/22-Jul-18
الوقـت   : /13:47:36 

خفافيش الفساد

الشعب نيوز -

خفافيش الفساد عاهد الدحدل العظامات

في كل ملفات الفساد الكُبرى التي تُكتشف وتصير حديث الرأي العام, وتتضح الأسماء التي تدور الشكوك حولها بأن ثمة علاقة لها. وقبل خطوات قصيرة من عمليات القبض على كل المشتبه بهم, يتواردُ خبر فرارِ كبير الفاسدين الذي ما أن يشعرُ بالخطر قد بدأ يحاوطه حتى يرّبط أحزمة السفر, عازماً الهروب, وتاركاً خلفه شركاءه يواجهون التبِعات القانونية والقضائية. فهم بالنسبة له طُعم يُلقيه إلى الواجهة في وقت المخاطر, في سبيل أن لا يُقيّد هو. لكن التساؤلات المهمة الذي يتناولها الجميع هي: كيف تمكّن من الهرب! من أخبره عن وقت المُداهمة ؟ ومن ألقى بظلالِ نصيحة الهروب عليه وما سببُها؟ ومن سهلَ طريق المطار أمامه؟ ومن كان يُسانده في فساده طوال السنوات الماضية؟ ومن ومن ومن!! نحن في الاردن إن جئنا لنُحارب الفساد أول ما نفعله نهرّب الروؤس الكبيرة ومن ثم نشتدق بالقول بأن هناك ما يُسمى بتبادل المجرمين, وسنأتِ بهم وسنحاسبهم..وهنا لستُ بصدد إتهام الحكومة الحالية فيما يخص هروب المُتهم الرئيس في ملف مصنع الدُخان, لكن السؤال الذي يدور في أذهان الأردنيين عن كيفية هروبه من الأردن قبل يوم واحد من حديث رئيس الوزراء والذي أكّد أمام أعضاء مجلس النواب ما قبل منحهِ الثقة أن كل المتورطين في القضية سيتم القبض عليهم ولن يُستثنى أيً كان.. ثم كيف أن هذه المصانع الغير قانونية والتي لا تخضع للضريبة تعمل وتُنتج وتوزّع منتوجها من الدخان المغشوش في الأسواق دون حسيب ولا رقيب الا اذا كان ثمة أيادٍ نافذة كانت تتستر على هذا الملف مقابل ثمن ما. من المُنصف أن نرفع القبعات لرئيس الحكومة الدكتورعمر الرزازعلى شجاعته وجرأته في محاربة أول قضية فساد تواجهه في بداية عهد حكومته. والذي لم يتوانى من الاستجابة لنداءات بعض النواب الذين كشفوا عن القضية وتفصيلاتها، وهذا ما يجعلنا نطمئن على أن لا يزال من الشرفاء الذين يخافون على مصلحة الوطن الكثير، ويؤكد لنا في ذات الوقت حُسنَ نيّة دولة الرئيس وجديّته في الإصلاح ومحاربة الفساد. لكن ما أخشاه على دولة الرئيس أن لا يستطيع الصمود طويلاً أمام خفافيش الفساد وداعميه، الذين يتعانون بالخفاء ضد الوطن مع الفاسدين مقابل مصالحهم، متناسين فضلهُ الكبير عليهم في إيصالهم للمكانات وللمناصب التي هم فيها. إذا كانت الحكومة جادّة فعليّا في إعلان الحرب على الفساد وإذا ما أرادت الإنتصار في حربِها, فعليها ومنذ البداية أن تقتلع شروشه المتجذرة في مؤسسات الدولة. وتقصَّ أجنحة تلك الخفافيش الفاسدة التي تعمل في الظلام.... لان لكل فاسد في هذا الوطن خفّاش فاسد يساندهُ على الفساد وعندما يحل الخطر يساعدهُ في أن يطيّر إلى خارج البلاد وفي وضح النهار...




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.