هند الفايز تنصح ديمة طهبوب بإسقاط جميع القضايا التي اتخذتها بحق أي مواطن اردني   الفنانة شمس الكويتية في أحضان شاب مجهول: “سأحبك إلى الأبد”! صورة   البس طاقيه يهوديه..وارفع علم اسرائيل ب١٥ دينار.. كتب عبد الحكيم الحفار...   بالصور.... سيدة مصرية تزعم زواجها من خاشقجي سرا وتطالب بحقوقها الشرعية   تحت رعاية سمو الأمير فراس بن رعد مؤتمر صحفي للإعلان عن "آيلة نصف ماراثون البحر الأحمر" 2018    محاضرة في جامعة عمان الأهلية للرائد "الطنطاوي" حول المخدرات وأثرها في المجتمع   يتقدمون ونحن نتخلف..معزوفة “نادولي الصحافيين” .. أسامة الرنتيسي   استقالة مدير عام الموازنة العامة الهزايمة   "مؤسسة شومان" تستضيف خبير التعليم الفنلندي لوري تومي   دوري الأمم الأوروبية: لوف "علينا تقبل الهبوط إلى المستوى الثاني"  
التاريخ : 16-08-2018
الوقـت   : 10:36am 

تعرّفت إليه على الإنترنت.. فاستدرجها إلى منزله اغتصبها بوحشية قام بقتلها وتقطيع جسدها!

الشعب نيوز -

بعد ان اعتدى المراهق فلاديمير شافروف الذي يبلغ من العمر 18 عاما، على فتاة تيلغ 16 عاما، قام بقتلها وتقطيع جسدها بالفأس ووضعه بأكياس بلاستيكية وقام برميها في ضواحي مدينة مانايتاجورسك في روسيا، بحسب ما ذكرت صحيفة “ميرور” البريطانية.
وتعرّف شافروف وماريا على بعضهما من خلال مواقع التواصل الاجتماعي وتقابلا عدّة مرات حتى تمكن من استدراجها إلى منزله وقام بالاعتداء عليها بعدما ربط يديها ووضع جوارب في فمها كي لا تصرخ.

وأشارت الصحيفة أنه على الرغم من أن المراهق تمكّن من إخراسها وكتم صوتها إلا أن أحد الجيران سمعها تقول: “سأبلغ عنك”.
وعُثر على أجزاء من جثة الفتاة بعد اختفاء دام أسبوع، وخلال التحقيقات حاول شافروف الإنكار وقال: “كنت مريضا ولا أستطيع الحركة”، الأمر الذي نفاه جاره مقرّاً أنه سمع أصواتهما.
وأصدرت المحكمة قراراً بالسجن المشدد لشافروف لمدة 14 عاما.




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.