تعرف على اسماء اربع جامعات تقبل معدل (60% - 64.9%)   تصريح صحفي صادر عن ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية   الكلالدة: 275 ألف دينار كلفة انتخابات الموقر   طوشة بين مسؤولي بلدية تتسبب بهروب وفد فرنسي رسمي !!!!    سامسونج الكترونيكس المشرق العربي وهيئة أجيال السلام تطلقان برنامجاً لتدريب طلاب المدارس   التحقيق بأول مخالفة في انتخابات الموقر   Orange الأردن راعي الاتصالات الحصري لـ Dead Sea Fashion Week   إعفاء أحمد عسيري نائب رئيس الاستخبارات العامة وسعود القحطاني المستشار في الديوان الملكي   أين جثة خاشقجي؟   الغاء الاعتصام اصحاب الحلي والمجوهرات  
التاريخ : 02-10-2018
الوقـت   : 08:43am 

80 % من الاردنيين يعانون من الام الرقبة والظهر

الشعب نيوز -

قال اخصائي الدماغ والاعصاب د.فراس الصالح ان 80% من المواطنين يعانون من الام في الرقبة والظهر.

واضاف في محاضرة القاها بدعوة من الشركة الاردنية السويدية للادوية (جوسوي) ان طبيعة الممارسات اليومية والحياتية الخاطئة فاقمت من مشاكل الرقبة والظهر وخاصة فيما يتعلق بالعمل المكتبي والجلوس لفترات طويلة وباوضاع غير صحية.

واشار خلال المحاضرة التي تم خلالها التطرق لعلاج مرخي العضلات (stiffano) ان رفع الاوزان الثقيلة وتحميل العامود الفقري فوق طاقته من الاسباب التي تؤدي الى حدوث تلك الالام جراء حدوث انزلاقات غضروفية او شد في العضلات.

وبين د.الصالح ان نسبة اصابة الذكور وكبار السن بالام الظهر والرقبة اعلى من نسبة اصابة الاناث وصغار السن.

ولفت الى العلاج بالادوية والعلاج الطبيعي الفيزيائي لمشاكل الرقبة والظهر، وان نسبة قليلة من المرضى يحتاجون لتدخل جراحي.

ومن جانبها قالت د.تانيا كرادشة من الشركة الاردنية السويدية ان تشنج العضلات يعتبر من المشاكل الشائعة التي يتعرض لها المواطنين، وهو عبارة عن انقباض لا ارادي في عضلة واحدة او اكثر من عضلات الجسم.

واضافت ان علاج (stiffano) يعالج تشنج العضلات المؤلم المرافق لامراض العامود الفقري والمفاصل، ويعمل كمرخي للعضلات من خلال احتوائه على المادة الفعالة تولبيريزون وهايدروكلورايد.

واشارت ان العلاج لايسبب النعاس مما يمكن المريض من ممارسة اعماله اليومية بشكل طبيعي.




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.