شفيق عبيدات.. يكتب .. الاردنيون يرضون بالقليل ... ولكن   مسلماني رئيساً للنداء   كتلة "التاجر" تثمن الجهود الملكية في جلب المتهم مطيع   جامعة البترا تظفر بالاعتماد الأمريكي لتخصص الصيدلة   وزير العمل يكرم المؤسسات الداعمة لتشغيل الأشخاص ذوي الإعاقة   النقابات: جلب مطيع خطوة في مصلحة الوطن   الناطق باسم الضمان: 77% من جمهور الضمان يؤيدون الاشتراك الاختياري لربّات المنازل   ثلاثة فرق من جامعة البترا تتأهل للمنافسة الوطنية في مسابقة "هلت" العالمية   مشاجرة بين النواب تحت القبة - فيديو   حفل تأبين امال نفاع  
التاريخ : 10-10-2018
الوقـت   : 02:07pm 

إصدار العمري الجديد

الشعب نيوز -

تزامناً مع انطلاقة معرض عمان الدولي للكتاب صدر عن دار الجنان للنشر والتوزيع كتابين للأديب أحمد سليمان العمري ووسط حفاوة مِن الأصدقاء والمهتمين وثلة من المثقفين الباحثين، الأول "الاستعمار وأئمة الضلال" والذي يتحدث عن عداء الغرب للإسلام غير التقليدي، فهو ليس صدام حضاري مسلح بين حضارتين فحسب، إنما يرجع إلى تجربته التاريخية مع الدين وعجزه عن فهم الإسلام مدعماً بأطماع مادية وسياسية للهيمنة والسيطرة على البقاع.

الموضوع المطروح في هذا الكتاب تزامن مع انقسام العالم إلى جبهتين متضادتين لكل منهما أيديولوجية مختلفة عن الأخرى، لدرجة أن الأفكار انعكست على أرض الواقع بشكل لم يسبق له مثيل.

فكانت أعظم الفتن تأثيراً وأكثرها مكراً وأشدها قساوة وأبعدها عمقاً في عداوتها للإسلام والعرب هي من أبنائنا من صنع المستعمر.

أما الكتاب الثاني فهو ديوان شعر موسوم ب "رذاذ وجعي" وهو مفاعل حسي لمن أضاع العاطفة في زحمة الحياة وصوت المظلومين والمهمشين من نظام جائر وسلطة متنفذة.

هذا الكتاب وذاك يحاكيان غضب الشارع وامتعاضه وسخطه، تارة بطرح علمي علّه جاف وأخرى نثري شعري موسيقي.

تقبلوا مني فائق شكري واحترامي

أحمد سليمان العمري 




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.