شفيق عبيدات.. يكتب .. الاردنيون يرضون بالقليل ... ولكن   مسلماني رئيساً للنداء   كتلة "التاجر" تثمن الجهود الملكية في جلب المتهم مطيع   جامعة البترا تظفر بالاعتماد الأمريكي لتخصص الصيدلة   وزير العمل يكرم المؤسسات الداعمة لتشغيل الأشخاص ذوي الإعاقة   النقابات: جلب مطيع خطوة في مصلحة الوطن   الناطق باسم الضمان: 77% من جمهور الضمان يؤيدون الاشتراك الاختياري لربّات المنازل   ثلاثة فرق من جامعة البترا تتأهل للمنافسة الوطنية في مسابقة "هلت" العالمية   مشاجرة بين النواب تحت القبة - فيديو   حفل تأبين امال نفاع  
التاريخ : 12-10-2018
الوقـت   : 04:52am 

يحيى خالد ممثلا لدول الشرق الأوسط في مجلس الإدارة العالمي لمؤسسة البيردلايف إنترناشيونال

الشعب نيوز -

 

انتخب أعضاء مؤسسة البيردلايف إنترناشيونال السيد يحيى خالد مدير عام الجمعية الملكية لحماية الطبيعة، ممثلا لدول الشرق الأوسط في مجلس الإدارة العالمي لمؤسسة البيردلايف إنترناشيونال للأربع سنوات القادمة وذلك في الاجتماع لذي عقد في بلجيكا في الفترة من 27-29/9/2018.

قال السيد يحيى خالد "إن اختيار الجمعية لتمثيل دول الشرق الأوسط في مجلس الإدارة العالمي لمؤسسة البيردلايف إنترناشيونال، يعتبر اعترافا من المؤسسات الدولية بالدور القيادي للجمعية في برامج حماية الطبيعة والتنمية المستدامة"

وقد عقد على هامش اجتماع اعضاء البيردلايف إنترناشيونال نقاش بين المؤسسات الأعضاء حول تعزيز التعاون وتبادل الخبرات من اجل تفعيل برامج حماية الطبيعة واّليات تحقيق الاستدامة المالية للجمعيات غير الحكومية، مع العلم ان الاجتماع يعقد بصور دورية كل أربع سنوات.

البيردلايف إنترناشونال هي شراكة عالمية من مؤسسات الحفاظ على الطبيعة وتسعى للحفاظ على الطيور وموائلها والتنوع الحيوي العالمي والعمل مع الناس نحو تحقيق الاستدامة في استخدام الموارد الطبيعية.

وتتألف من مجموعة من المؤسسات التي تعمل على الحفاظ على البيئة وتتواجد في أكثر من 100 دولة.

ومن الجدير بالذكر أن الجمعية عضواً في مؤسسة البيردلايف إنترناشيونال، منذ سنوات وهنالك شراكة مستدامة لإدارة العديد من البرامج في الشرق الأوسط، في مجال حماية الطيور.

 

 

 




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.