الضريبة تدعو للاستفادة من إعفاء الغرامات   الحكومة تستجيب لـ 7 من مطالب سائقي التاكسي الاصفر   شجار وكلمات "نابية" بين سواريز وبيكيه.. وميسي يتفرّج   اطلالة جريئة.. اليسا تظهر بحمالة صدر وقميص أسود شفاف   بعد انفصالها عن شاب وعودتها لطليقها.. إعلاميّة مثيرة للجدل "مغرومة"   الأمن يخلي بيوت شعر في مادبا - صور   "واحة أيلة" تدعم الحملة الوطنية للبرنامج الأردني لسرطان الثدي في العقبة   الاوقاف توضح سبب رفع أذان الفجر في موعد صلاة الظهر   قسم التصميم الجرافيكي بجامعة البترا يكرم عميدة الكلية السابقة   البنك الإسلامي الأردني يساهم بدعم مؤتمر "تحديات واقع العمل وتطلعات المستقبل"  
التاريخ : 08-11-2018
الوقـت   : 09:14am 

أسامة الرنتيسي.. يكتب .. في لحظة أصبحت متعاونًا مع الموساد و CIA !

الشعب نيوز -

أسامة الرنتيسي –

فورًا؛ التهمة جاهزة، أنت تريد أن تروج لقانون انتخاب جديد يتماشى مع صفقة القرن، ويشطب الصفة السياسية عن المخيمات الفلسطينية، ويُنهي قضية اللاجئين وحق العودة.

في لحظة أصبحت متهمًا، وقد تصل الاتهامات إلى التعاون مع الموساد أو CIA.

فقط لأنني نشرت مقالًا بالأمس قلت فيه  إن هناك طرحًا ومقترحًا بأن يكون للمخيمات 6 مقاعد في قانون الانتخاب الجديد.

الأصوات ذاتها  هي التي تهاجم المخيمات في كل انتخابات وتتهمها بأنها مخزن لشراء الأصوات.

وهي  الاصوات نفسها التي تعلو عندما يفوز يحيى السعود ابن الطفيلة عن مقعد مخيم الوحدات وما حوله في الدائرة الثانية، ويتساءل أصحابها بخبث، كيف يفوز عن هذا المقعد لو كانت الانتخابات شفافة ونزيهة؟!

كل عملية إصلاح يُعلن عنها في البلاد، يُشهَر في وجهها فورًا سيف الاتهامات المرعب، بدءًا من التوطين والوطن البديل، والحقوق المنقوصة والحقوق المكتسبة، إلى تدمير المحافظات.

وكل عنوان للإصلاح أصحابه متهمون حتى تثبت إدانتهم لا براءتهم.

لاحظوا أن كل قضية إصلاحية حقيقية منذ سنوات في البلاد، تقفز معها “طوشة اجتماعية” فتضيع القضية، ونبقى لأشهر ندفن جمر النار تحت الرماد.

لندقق أكثر، مبكرًا، بدأت قوى الشد العكسي الوقوف في وجه أية خطوة إصلاحية تُجاه قانون انتخاب متطور وعادل، مثلما تقف دائما تُجاه أي قرار سيادي يُلغي نظام الاستثناءات في الجامعات.

ما أن يُنشر تسريب عن قانون انتخاب جديد حتى يُكشّر قوى الشد العكسي عن أنيابهم لمهاجمة أي توجّه لتعديل القانون، بحجّة أن الأوضاع السياسية لا تسمح بذلك، وأن المكاسب المتحققة لا يمكن التنازل عنها لمصلحة قانون أكثر تطورًا وعدالةً.

في وقت سابق، لم تنتقد قوى الشد العكسي التوجّه لقانون انتخاب جديد فقط، بل انتقدوا المطالبات بإلغاء الاستثناءات في الجامعات باعتبارها خطًا أحمر!

لقد وصلت الحال بنواب أن هددوا إذا تم الاقتراب من إلغاء الاستثناءات، لأنها فقط ستخدم طلبة عمان والزرقاء وإربد، وكأن هذه الثلاث محافظات ليست من الأردن، وكأن حال مدارس هذه المحافظات أفضل بكثير من أحوال المدارس في المحافظات الأخرى.

عقلية الاستثناءات هي التي تسيطر على الأشخاص الذين وصلوا إلى مواقعهم عن طريق الاستثناءات ذاتها، ولهذا فهم يدافعون عنها، ويغضّون الطرف عن فكرة العدالة وعن النص الدستوري؛ “الأردنيون متساوون في الحقوق والواجبات”.

حتى الآن لم يتم تحديد من هم قوى الشد العكسي، مع أن أجنداتهم واضحة، يقفون في وجه تيار الإصلاح ويضعون العصي في الدواليب. لكن الذين يؤججون الأردنيين بعضهم على بعض، ويعبثون بالنسيج الاجتماعي والوطني هم أخطر قوى الشد العكسي.

الدايم الله…..




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.