مجلس الوزراء يقرّ مشروع قانون معدِّل لقانون الجرائم الإلكترونيّة  
    لأنك رجل قدمت اعتذار وما بعملها غير الرجال   6 أرقام قياسية خرج بها ميسي من ديربي كاتالونيا   أكبر مهباش في العالم في بلدة أم القطين   هذا من رفضناه وزيرا....مالك حداد كلنا فخر بك...   مجلس الوزراء يقرّ مشروع قانون معدِّل لقانون الجرائم الإلكترونيّة   الملكة: تأملنا أن تغير السوشال ميديا حالنا، إلا أن الحلول يجب أن تأتي منا والتغيير يجب أن يبدأ من داخلنا   20 عاما لسوري قتل زوجته اثناء قرائتها للقرآن عليه   عيد ميلاد محمد البواعنة   مخرج نرويجي يعقد محاضرة لطلبة البترا في أفلام "الأنيميشن" ضمن مهرجان كرامة   الرحاحلة: مكاتب الضمان في الطفيلة وعجلون وجرش قريبا إلى فروع  
التاريخ : 03-12-2018
الوقـت   : 03:52am 

ما قصة تولاي الطفلة التي رافقت الملكة؟

الشعب نيوز -

تولاي طفلة في السابعة من عمرها. ربما أكبر قليلا، أو كأنها أصغر بعام. هذا لا يهم.

تولاي كان بيدها حلم؛ وهي تقف أمام منزلها المطل على أكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين في الجامعة الأردنية.

يقول والدها الذي قدّمها لجلالة الملكة رانيا العبدالله إن طفلته دأبت على انتظار الملكة أمام منزلها لعلها تصادف جلالتها، وهي تدخل إلى مكان عملها.

تولاي كانت تظن أن أكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين هو مقر عمل جلالتها؛ لهذا صنعت لنفسها حلما انتظرت فيه الملكة لعلها تلقي عليها السلام، وهي تمرّ.

علمت الملكة بذلك، فابتسمت لقصة الطفلة، وطلبت أن تراها. "تعالي حبيبتي". ملكة ذات حُنُوّ، امتدت يدا حنونة الى طفلة لديها حلم.


طفلة لا تعرف البروتوكولات. لهذا كان من المفهوم وهي تخجل ان تضع أصبعها خجلا في فمها. ومن المفهوم أيضا ان يشدّها شيء ما وهي تأخذ صورة جماعية في الاكاديمية برفقة الملكة.

بفستان خطّت الطفولة طيّاته، وجدّولة كشفت عن "باربي الأردنية" أمضت تولاي ساعة مع جلالتها.

لم تترك جلالة الملكة يد تولاي. كانت حانية، فيما الطفلة مشغولة بشيء ما هناك. ما هو؟ لا أحد في الصورة ربما يعلم ما الذي شدّ الطفلة إلى كل هذا الانتباه.

صورة ستحملها تولاي في الذاكرة. كنت يوما بجانب الملكة واخذت صورة معها.

 

 

 

 



التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.