لعبة البازل   وزير المالية: لا زيادة على الضرائب   إصابة عهد التميمي وأسرتها بحادث مروري   6 اصابات اثر حريق شقة في العقبة   محاولة انتحار فتاة في الرمثا   وزير الصحة: مراجعة عقود الاطباء .. والكثير منها مجحف بحق الوزارة   العدل تطلق مشروع المحاكمة عن بعد منتصف تموز   الامن يتوعد من يقوم باطفاء مركبته في الطرق العامة   ملف عقود تأمين عاملات المنازل أمام مكافحة الفساد   الخوالده: شبهة "دستورية" في موازنة 2018  
التاريخ : 07-01-2019
الوقـت   : 07:52am 

نصوح المجالي رجل اداره و مهني إعلامي .. بقلم : أد. مصطفى محمد عيروط

الشعب نيوز -

بقلم : أد. مصطفى محمد عيروط
عندما دخلت الإعلام عام ١٩٧٩ في إذاعة المملكه الاردنيه الهاشميه فتعلمنا من الأستاذ نصوح سالم المجالي مدير عام إذاعة المملكة الاردنيه الهاشميه انذاك ومدير عام مؤسسة الاذاعه والتلفزيون عام ١٩٨٥ 
اولا )معالي الأستاذ نصوح المجالي مفكر ومحلل من طراز رفيع وكاتب ذكي و مهني من طراز رفيع وهناك مثله ايضا
ثانيا)معالي الأستاذ نصوح المجالي إداري قوي يحمي موظفيه ويدافع عنهم حتى لو أخطأوا وينطبق عليه المثل(رافق الذيب ولو بوكلك) ولا يهرب عندما يقع موظف عنده في مشكله بل هو من يدافع ويتصدى لها فهو إداري قوي وناجح وهناك مثله أيضا 
ثالثا)معالي الأستاذ نصوح المجالي واضح وما في قلبه يقوله فورا وهو طيب واردني أصيل ولا يعرف الجهويه والشلليه والاقليميه وابوه معظم حياته في الأمن في يعبد ونابلس والضفه الغربيه وهناك مثله ايضا 
رابعا)معالي الأستاذ نصوح المجالي يؤمن بالكفاءه والإنجاز ويدعمها ويتبناها ولذلك بصماته واضحه في مسيرة الاعلام الوطني الاردني وهناك مثله ايصا
أجزم بأن كثيرا من الإداريين بحاجه الى محاضرات من معالي الأستاذ نصوح المجالي وامثاله ومن ينكر بأنهما معلما في الإعلام مع معالي الأستاذ عدنان ابو عوده لا يعرف تاريخ الأردن ومسيرة الإعلام والكفاح فالإعلام وحتى الاغنيه الوطنيه هو سلاح وهي سلاح أي دوله كما هي البندقية والجندي وسنبقى مع الدوله والقياده الهاشميه التاريخيه فهذه تربيتنا عشنا ونموت عليها (الله الوطن الملك)
حمى الله الوطن والشعب في ظل قائدنا جلالة الملك عبد الله الثاني المعظم

 

 

 

 




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.