الزميل احمد العنبوسي سلامة قلبك يا غالي   بالفيديو والصور .. احتراق مركبة نوع "هواندي " اثر تماس كهربائي داخل نفق صويلح   سلامة حماد: نائب طلب "واسطة" لتكفيل سجين بحقه 47 قيداً   مصفاة البترول تعقد ورشة عمل متخصصة في صناعة الزيوت لكبار عملاءها عمان   ”هيونداي“ و“كيا“ تسحبان نصف مليون سيارة من أسواق أمريكا.. لهذا السبب   الزميله الكسواني مدير وحده التحقيقات في الغد   الجمعية الأردنية للماراثونات تستقبل المشاركات للتسجيل في "سامسونج سباق السيدات 2019 " الأول من نوعه   ضباط لمكافحة الفساد في الوزارات   يورومني تعلن عن مؤتمرها السنوي القادم في الأردن   المفرق تصدر 263 ألف راس من الخراف للاسواق الخليجية  
التاريخ : 07-01-2019
الوقـت   : 04:41pm 

سليم البطاينه يكتب .. الأندية الرياضية على حافة الافلاس والرياضة المدرسية تحتضر

الشعب نيوز -

النائب السابق المهندس سليم البطاينة

الرياضة لها أهمية كبرى نظراً لدورها في تعزيز السلام والاستقرار داخل المجتمع ، إذ أمامها تتلاشى الحدود والجغرافيا وتغيب عنها الفوارق الأجتماعية،  وهنالك علاقة تبادلية بينها وبين السياسة حيث يؤثر كل منهما بالأخر ويتأثر به.

فالجميع يعرف ان جميع الأندية الرياضية الأردنية غير مبنية على أسس إقتصادية أو أستثمارية لأفتقارها للمشاريع التي قد تسهم في تغطية أنشطتها المتنوعة، فغالبية الأندية تعيش على إيقاع ضائقة مالية خانقة تقض مضاجع إداراتها الذين عجزوا عن إيجاد الحلول من تراكم للديون وعدم إداء مستحقات اللاعبين ، فقد وصلت أغلب الأندية لحافة الأفلاس أن لم نقل مفلسة بكل ما في الكلمة من معنى ، فالأفلاس قادم إلا إذا من ادرك حقيقة الوضع ٠

فالحكومات جميعها لم تقدم الدور المطلوب منها لدعم الرياضة بشكل عام ؟ فغياب الدعم المادي الحقيقي سيعمل على إنهيار الرياضة وإفلاس الأندية ، فالتغير المستمر في وزراء الشباب يعطي إنطباعاً بأن الدولة لا تولي هذا الملف اهتماماً كبيراً ، وإن منصب وزير الشباب يُمنح كجائزة أو أعطية ؟ رغم ان جميع من تقلد ذلك المنصب لم يعط الوقت الكافي لإعداد استراتيجيات للنهوض بالملف الرياضي بسب التغير المستمر لوزراء الشباب ٠

فالتحدي الكبير لقطاع الرياضة هو غياب التمويل ، فالحكومات ضربت عرض الحائط بأية أمال بتحقيق دعم مالي مستدام يكفي الأندية واللجان ويحميها من الأفلاس ، فهنالك تضارب وتخبط في التعامل مع الملف الرياضي ، علماً بأن قطاع الرياضة يحتاج إلى قيادة قوية وإدارة سياسية حقيقية لتغير الوضع القائم نحو الأفضل ، وإعطاء هذا الملف بعضاً من الزخم السياسي، فالوزير الحالي لا ينقصه شيئاً ولديه الكثير في جعبته لكنه يحتاج الى ان توفر له الحكومة المال اللازم لتلك الغاية للنهوض بالرياضة

وللاسف هنالك شيئاً مهماً جداً لكنه أصبح في غياهب النسيان وعدم الأهتمام  وهذه مسؤولية وزارة التربية والتعليم وهي الرياضة المدرسية التي أصبحت بعيدة عن الأهتمام وتشهد تراجعاً مستمراً وغياباً شبه تام ، رغم انها تشكل اللبنة الأولى للحركة الرياضية في أي بلد كان ورافدا أساسياً للأندية والمنتخبات الوطنية والمصنع الأول لنجوم الرياضة ، فقد ظلت الرياضة المدرسية موضع أهتمام معقول لسنوات وعقود مضت ، لكن هذا الأهتمام تضاءل في العقدين الماضيين إلى حد التلاشي ، فالرياضة المدرسية تحتضر ولَم يبق منها سوى الذكرى.




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.