بعد نجاح ساحق في لبنان.. بركانٌ جماهيريٌ في افتتاح فيلم " المهراجا" في دبي   شاهدوا رانيا يوسف في جلسة تصوير جديدة جريئة .. صور   النشامى يواجه فيتنام بالدور الثاني من كأس آسيا   ولي العهد يعزي بالشيخ النجادات في القويرة .. صور   رئاسة الوزراء: بلاغات العطل الرسمية تطبّق على مؤسسات القطاع الخاص   تعميم اثار الجدل.. ابو غزالة يتوعد موظفيه ويمنعهم من العطلة: الرواتب تدفعها الشركة وليست الحكومة (صورة)   امام مكافحة الفساد.. شركة تأجير سيارات تغلب "الشيطان" وتحتال على شركات التأمين باسلوب مبتكر!!   شاهد بالصور ... اخلاء منزل آيل للسقوط في منطقة برما بجرش   حقيقة تقاضي مريم حسين 50 الف دولار مقابل 5 ايام في الأردن   بين " ماسح " الاحذيه " وخريج " هارفرد" كتب جهاد ابو بيدر  
التاريخ : 08-01-2019
الوقـت   : 12:21pm 

حليمة ودولة البترو عقل! بقلم السفير / د عادل البكيلي

الشعب نيوز -

لا أحد خرج علينا في سنغافورة ليقول لنا، بأنه لا يجوز أن تتولى المرأة رئاسة البلاد لأنها تتوحم.
ولا أحد خرج علينا في سنغافورة ليقول لنا، بأنه لا يعقل أن تتولى مسلمة رئاسة البلاد، لأن المسلمين فيها أقلية، ونسبتهم لا تتعدى 14 بالمئة.
في سنغافورة الذي قال كلمته هو الدستور، لا منسق قبائل، ولا مفتي الديار، ولا المجلس الأعلى للمكون (سين)، لهذا وصلت حليمة يعقوب المسلمة، لتكون رئيسة لدولة هي الأولى عالميا في جودة التعليم، حسب تصنيف منتدى دافوس.
حليمة يعقوب والدها من الهند، وأمها من ملاوي، وزوجها من اليمن التعيس، ولكن هذه كلها لا علاقة، بمعايير تولى المواقع القيادية، في بلد تحكمه قيم المواطنة، وليس الأغلبية الصينية.
الدين هو أخلاق، وعلاقة مع الله وليس كوبون سياسي، والوطنية عمل منتج، وقيمة مضافة، وليست صراخ، وطبقة صوت عالية، والمناصب تسند حسب الكفاءة ولا تمنح كمكافأة.
عدد سكان سنغافورة يساوي عدد سكان ليبيا، أو أقل، ولكن دخل الفرد فيها يساوي دخل الفرد في إيطاليا ثلاثة مرات، وفي ليبيا ثلاثة عشرة مرات، أما ناتجها القومي فيزيد عن الناتج الاجمالي لثلاثة أرباع دول العالم المتعثرة، ومجتمعة..
في سنغافورة لا يوجد بترول، ولا جظران يقطع امداداته، بل هناك بتروعقل لا ينضب، ولا يوزع بالكوتا، وفقا لما تقرره منظمة الأوبك.
في سنغافورة قبل الاستقلال، أو قبل الفطام، لم تكن إلا عبء على ماليزيا التي تركتها تعاني يتمها السياسي.
غير أن هذا التخلي لم يكن نقمة على السنغافوريين، بل كان نعمة لهم، فالذين مسحوا دموعهم ذات مرة، عرفوا كيف يمسحوا عرقهم كل مرة، ليحولوا بلدا صغيرا على حافة الجغرافيا، إلى دولة تصنع التاريخ.
يقول الله في سورة الأنبياء: (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ).
كلمة (الصالحون) لا تعني اطلاقا ابطال فتاوي الكوميديا السوداء، من تحريم دخول المرأة على الانترنت بدون محرم، إلى تكريه دخول الحمام بالرجل اليمنى، وكأن مشكلتنا كيف ندخل الحمام، وليس كيف ننفذ إلى هذا العالم، وكيف نتصالح مع هذا العصر، بكل مفرداته.
فالصالحون لا يشترط حتى أن يكون مسلمين، أنهم الذين قدموا لنا كل منتوجات الحضارة، ليس بداية بالطائرة، والهاتف النقال، ولا نهاية باللقاحات ضد الجدري، وعلاج السكري بالخلايا الجذعية.
فلو لا هؤلاء الذين لم ينطقوا بالشهادتين، لما كان لنا أن نستفيد من النفط إلا في علاج جرب الأبل، هذا إذا لم ننقرض بسبب السل، والكوليرا، وانفلونزا التخلف.




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.