جامعة عمان الاهلية تقيم يوما طبيا مجانيا بمنطقة "ام جوزة " في مدينة السلط   توضيح من خليل الحاج .. بخصوص قانون العفو العام وشموله لقضايا الشيكات   أبو رمان يتبنى مذكرة نيابية من ٧٦ نائب لتصويب اوضاع المدينين بمنح مهلة "لعام ٢٠١٩"   العين جواد حديد.. في ذمة لله   البنك العربي وحماية الطبيعة يتفاهمان لدعم تطوير قرية فيفا   INVESTBANK يفوز بجائزة أفضل بنك في الأردن   صدور مجموعات حركة شعراء نيسان   نص مشروع قانون العفو العام   تحقيق نيابي مع عقل بلتاجي   زلزلال يضرب شركة تأجير سيارات سياحية.. فضيحة مدوية وتجهيز لحقائب "السفر"!!  
التاريخ : 11-01-2019
الوقـت   : 04:01pm 

فتبول

الشعب نيوز -

 

فارس الحباشنة

ما كانت كرة القدم يوما من أولويات انشغالي و أهتمامي ، نشأت مؤمنا بان الموهبة و الابداع باللاعب الفردية على شدة غموضها و بعدها عن بئتنا ومجتمعنا الرياضي .

لربما هي نشأة مختلفة ، ولكن ما كنت يوما مشجعا لفريق رياضي محلي : لا فيصلي ولا وحدات ، لم يرتسم في خيالي الا صورة الفريق الوطني عندنا يلج الى مباريات عربية و قارية و أممية .

تأهل المنتخب الوطني في البطولة الأسيوية منح الأردنيين فرصة بالسعادة و الفرح و الأمل . و لربما أخرجهم من بؤس ، وحال عام قرين السواد ، هي فرصة أنفلت الأردنيون قليلا من البؤس العام ، في
متابعة كل ما يجري في المجال العام بدءا بالاقتصادي الى السياسي المرهون بدمغة الاحباط والفشل .

الكرة فوق ما تتضمن من متعة ولذة في المتابعة ، فهي تنعي صورا أخرى بالمساواة والعدالة و فرص الفوز بالتداول ، وليس ثمة أحتكار لفريق لو كان الارجنتين و البرازيل ، قوة الفريق وخططه وتدريبه و الرهان على اللاعبين هم مفتاح التقدم والنصر و الفوز .

ليس هناك حق مطلق في كرة القدم ، سحر الكرة يفجر لدى الجماهير رغبة بالانتصار الجماعي على الظلم و العدالة المفقودة و الناقصة ، وفرصة ليندمج المهمش والطرفي المعزول في المجتمع الكلي و العام ، صراع نحو العدالة لربما ترتسم خطاه على مرامي تدحرج كرة القدم .




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.