الزميل احمد العنبوسي سلامة قلبك يا غالي   بالفيديو والصور .. احتراق مركبة نوع "هواندي " اثر تماس كهربائي داخل نفق صويلح   سلامة حماد: نائب طلب "واسطة" لتكفيل سجين بحقه 47 قيداً   مصفاة البترول تعقد ورشة عمل متخصصة في صناعة الزيوت لكبار عملاءها عمان   ”هيونداي“ و“كيا“ تسحبان نصف مليون سيارة من أسواق أمريكا.. لهذا السبب   الزميله الكسواني مدير وحده التحقيقات في الغد   الجمعية الأردنية للماراثونات تستقبل المشاركات للتسجيل في "سامسونج سباق السيدات 2019 " الأول من نوعه   ضباط لمكافحة الفساد في الوزارات   يورومني تعلن عن مؤتمرها السنوي القادم في الأردن   المفرق تصدر 263 ألف راس من الخراف للاسواق الخليجية  
التاريخ : 19-03-2019
الوقـت   : 05:39am 

عندما تغيب الحكمة عن هديب ويرتفع نَزق الطراونة!

الشعب نيوز -

أسامة الرنتيسي –

 لولا حالة النَّزق الشديد غير المفهومة وغير المبررة التي مارسها رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة تُجاه مداخلة النائب محمد هديب لسارت جلسة مجلس النواب في مناقشة قضية الأقصى على خير ما يُرام.

ولو مارس الطراونة عمله كصمام أمان لمجلس النواب يُصحح جملة سياسية قيلت بالخطأ، ويصوب مداخلة نيابية تاهت قليلا، ويكون الأكثر هدوءا تحت القبة لانخفضت مشاجرات المجلس وتحسّنت الصورة السلبية التي زادت عن حدها في تقويم عمل المجلس.

هديب قدم مداخلة متشائمة غابت عنها الحكمة، وقد يكون توقيت هكذا كلام غير مناسب، لكنه لا يستحق التعنيف والاتهامية التي وجهها له الطراونة ووجهت له عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

توقيت الأزمة التي وقعت تحت القبة ليس في مصلحة أحد، فالأوضاع صعبة جدا، وحالة البلاد اقتصاديا ومعيشيا وآمال وتصورات مستقبلية تائهة، وأعصاب الجميع مشدودة كلما سمعنا تحليلات سياسية تؤكد أن الوضع فقط ينتظر التوقيع والتنازل وبعد ذلك تهل علينا المليارات.

ليست المرة الأولى التي تكون قبة مجلس الأمة حلبة صراعات، تُطحن فيها المواطنة لتعزيز الجَهويات والمنابت والأصول.

لنتحدث بوضوح وصراحة أكثر؛ عندما تُعالج القضايا الكبرى بأسلوب الطبطبة وبوس اللحى، ويتم التباهي بتجاوز دولة القانون، والحديث عن المحاصصة والجَهوية والمناطقية، و”أنا وابن عمي على الغريب..””، وانصر أخاك ظالمًا أو مظلوما…، وأسيادُكم في الجاهلية أسيادُكم في الإسلام، فتتوسع لغة الكراهية والحقد والسموم بين نسيج المجتمع، لتكون النتيجة مشاجرات وخروج على أعرافنا وتقاليدنا.

يُناقش مجلس النواب قضية عدم تجديد عقد مدير التلفزيون فتتعالى أصوات خلافات جَهوية.

يبحث المجلس قضية الامتيازات الخاصة بأبناء الأردنيات، فيقفز نوابٌ فورًا الى التجنيس والتخوين والوطن البديل.

تًناقش قضية اللاجئين السوريين فيثير نواب بصورة مُتعمدّة قضية اللاجئين الفلسطينيين!.

لندقق في ظاهرة الاستخدام السياسي للقضية الوطنية الفلسطينية من قبل بعض الأطراف، تحديدًا عندما بدأت الاحتجاجات الشعبية الأردنية المطالبة بالإصلاحات السياسية، إذ لجأت قوى الشد العكسي إلى محاولات إثارة الفتن الداخلية على أساس إقليمي من دون أن تعبأ بالآثار الانقسامية الداخلية في مواجهة مشروع الإصلاح الديمقراطي الذي من شأنه صَهر الجميع في بوتقة المصالح الوطنية العليا.

أهمس في آذان بعض النواب: لا تزجّوا القضية الوطنية الفلسطينية في زواياكم الضيّقة، لأن العدو واحد، وشَهوتُه التوسّعية تتعدى حدود فلسطين إلى الأردن والمنطقة العربية كلها.

لا تلعبوا بالنار، فالأعصاب مشدودة على وتر التطرف، نتيجة الأوضاع السياسية والاقتصادية أولًا، وفقدان البوصلة ثانيًا، وغياب الحكمة ثالثًا، فالفوضى لا تحتاج إلّا حَجرًا مٍن مجنون، والمجانين كثيرون.

الدايم الله….




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.