شاهد.. ناشط سعودي يتبرع لبناء مستوطنات إسرائيلية علنا   المسرح الجنوبي(ابو المسارح في جرش ) شهد (انتفاضة) جوليا بطرس و ( دموع ) ماجدة الرومي    الجسيم ...حق دستوري ....كتب د . عماد الحسبان   قطاع الإنشاءات يتلقى "قبلة الحياة" من اليعقوب   حشد حكومي أردني يطير للقاهرة .. وثائق   الملك يغرد للشباب : بفرحكم وسعادتكم تدوم سعادتي   خبر عاجل رقم ( ١ ) .. تعزيز حماية أسرة المؤمن عليه المتوفّى   وزير الداخلية يغتال سمعة مجلس النواب!   إغلاق مطل الخزنة في البترا   الرزاز يفتتح المعرض الـ 13 والملتقي الثاني للبناء والإنشاءات والصناعات الهندسية  
التاريخ : Monday/15-Apr-19
الوقـت   : /09:15:24 

الشهادة ولا الدنيّة أمام الصفقة المحكية

الشعب نيوز -

الشهادة ولا الدنيّة أمام الصفقة المحكية تتم الصفقة عادة بين متعاقدين، أو بلدين، أو شخصين، ويتم تبادل أشياء بأشياء، أو أراض بأثمان نقدية، وغيرها. فمصطلح " صفقة القرن " غير صحيح، وأعتقد جازمًا أنّه لا يوجد من هذا القبيل، أو بما يسمى بالصفقة، وما يروّج له الإعلام الخبيث هو تهيئة الأذهان والأسماع العربية والإسلامية؛ لتستجيب له النفوس الدنيئة وبث الشكوك بين الدول، والقادة، والشعوب، وإثارة الفتن، والقلاقل بين الناس؛ وليتبادر إلى الأذهان أنّ شيئًا ما تم في الظلام ، أو وراء الكواليس؛، ليصبح العالم في هرج ومرج، وفي حيص بيص؛ إضاعة للوقت؛ ليقضم الاستيطانُ ما تبقى من فلسطين. فمصطلح" صفقة القرن" غير صحيح، والصحيح هو" البلطجة الصهيونية" ، ومن يقف خلفها في سلب حقوق الشعوب العربية والإسلامية ، وتدنيس مقدساتها، وتهجير الشعب الفلسطيني من أرضه، وانتهاك سيادة الأوطان العربية، وضم أراضيها دون حسيب، أو رقيب، فهي أشبه بشريعة الغاب. فبعض الدول الصديقة لا يؤتمن جانبها؛ فمصالحها تطغى على حقوق الآخرين، ومن هذا الجانب يؤتى الحذر! فالملك الهاشمي عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم كشف الغطاء، وخرج بلسان فصيح مرات عدة، لا لبس ولا غموض فيه، يستنهض الهمم؛ للتصدي للهجمة الشرسة البغيضة أيًّا كان مصدرها، ومن يقف وراءها، فهو القائد الواضح والصريح مع شعبه وأمتيه العربية والإسلامية، فهو القائد المجاهد الوحيد صاحب الوصاية الشرعية، الذي ينتصر للمقدسات وحقوق الشعوب العربية والإسلامية. ومن هنا، فمد اليد للخائن ذلٌ وعار، والسكوتُ هوانٌ وانكسار. فباسمي وباسم شباب البادية، كشباب الوطن كافة لن نركع إلا لله وحده مهما كان عظم المحن، فالشهادة ولا الدنيّة، ولن نقف مكتوفي الأيدي، ننتظر الإشارة من قائدنا وحبيبنا الشريف، ضمير الشرفاء و أحرار الأمة، فلبيك يا جلالة الملك، يا ابن الأشراف، فنحن من حولك كالسوار، مدافعين عن مقدساتنا وأوطاننا وقيادتنا الهاشمية المظفرة بعون الله.

الدكتور سماره سعود العظامات




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.