تسجيل (7) إصابات جديدة بفيروس كورونا في المملكة و(9) حالات شفاء   أولويات العمل الوطنية والدولية للاستجابة لأزمة اللجوء في واقع الكورونا   بنك الإسكان يطلق نظام الروبوت المصرفي (إسكان روبوت)   الزعبي والجلاد يعزيان بالمرحوم والد رمزي الشامي   التعليم العالي توضح آلية إعادة الرسوم الجامعية للطلبة المقترضين   جامعة الأميرة سمية للتكنولوحيا تحرز بطولة الاستقلال   سوريا تلغي الحظر   الصرايرة مهنئاً بعيد الاستقلال: نجتمع اليوم على الحب والوفاء للوطن   القطاع العام يبدأ العمل بـ60 بالمائة من الموظفين   كريّم السحيم شقيق وزير الداخلية في ذمة الله  
التاريخ : 13-05-2019
الوقـت   : 05:15am 

الشعوب لا تعاند.. احمد حسن الزعبي

الشعب نيوز -

مقال الاثنين 13-5-2019
الشعوب لا تعاند..

قبل شهرين تماماً كان الرئيس السوداني عمر البشير في قمّة سلطته وقوته ، يدير البلاد من ألفها إلى يائها ، يقف بصلابة أمام مطالب المتظاهرين ،ولا يتوانى في وصفهم بالمندسين والمخربين والمرتزقة وشذّاذ الآفاق، داعياً السودانيين للوقوف صفاً واحداً ضد الشرذمة ، أقال ولاة وعيّن ولاة جدد..عمل كل ما بوسعه لينهي مظاهر الاحتجاج ،قتل متظاهرين وألصق التهمة بمندسّين من خارج السودان..قام ياتباع كل الطرق التي قام بها من سبقوه من المخلوعين..لكنه لم يكن يعرف متى قدوم الساعة ومتى اقتراب الأجل السياسي ، في لحظة سريعة بعد منتصف الليل تغيّر كل شيء..وأزيح عن كرسّيه واعتقل ،وأصبح الإعلام يسمّي المندسّين والمخربّين بالشعب السوداني العظيم ويعترف بمطالبه المحقّة،و صار البشير مجرّد زعيم مخلوع كل أركان الدولة لا تمانع من محاكمته والقصاص منه..
بالأمس اعترف الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير بكل التهمّ الموجهة إليه ،وكان صريحا مع نفسه هذه المرة صادقاً مع حالته عندما قال أثناء المحاكمة “لقد أصابتنا دعوة المظلوم”..
لم يستفد البشير مما جرى لزين العابدين ، ومبارك، والقذافي، وعلي عبدالله صالح، وبوتفليقة، بأن الشعوب لا تعاند ، فحاول ان يجرّب “الشحشطة” بنفسه، انه مرض الكرسي يا سادة الذي لا يمكن الشفاء منه حتى لو دخلت أرجل الكرسي في بدن صاحبها بعد تكسيره من الغاضبين…
المفارقة في الوقت الذي كنت أقرأ تصريحات البشير وشعوره بالندم ، جاءني فيديو يتم تداوله عبر “الواتساب” لرئيسة التشيلي السابقة “ميشال باشليت” التي أنهت ولايتها العام الماضي حيث لن تترشح للرئاسة مرة أخرى..فقام الشعب التشيلي بتوديعها بالدموع والبكاء والتصفيق والتصفير والورود والسجاد الأحمر..وقلت يا ربي لماذا لا يختار الزعيم العربي هذه الطريقة المحترمة المملوءة بالمحبة والمشاعر ، بدلا من أن يودّعوه ..بالرصاص و البصاق والأحذية والعصي والخوازيق مختلفة الأحجام ..
لماذا لا يترك العربي مكانه الا بعده أن يملأه بالآلام والدم.. ؟

احمد حسن الزعبي
ahmedalzoubi@hotmail.com




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.