شاهد.. نسرين طافش ترقص سامبا بفستان مثير!   مطالبات بكشف حجم استثمارات الضمان الاجتماعي في "البوليفارد" وقيمة الخسائر في مدخرات الاردنيين!   مؤسسات الاعلام الرسمي بلا مدراء .. العمري وقطيشات استقالا ونصير لم يجدد عقده فمن سيكون البديل ومتى ؟!   مؤتمر صحفي لاعلان نتائج التوجيهي الخميس   حملة أمنية على الدراجات النارية وضبط 26 دراجة   بالتعاون مع بنك الدم الأردني مستشفى العيون التخصصي ينظم حملة تبرع بالدم تحت عنوان "دمك حياة لغيرك"   حريق كبير في محل تجهيز ودهان مركبات عين الباشا - صور   الدغمي: ولا قانونية ولا بطيخ   النواب يرد مشروع قانون معدل لقانون اصول المحاكمات المدنية   اعتصام أمام النواب للمطالبة بتكفيل الحمود  
التاريخ : Thursday/16-May-19
الوقـت   : /12:38:37 

نتنياهو يصطدم بمأزق تشكيل حكومته الخامسة

الشعب نيوز -

 

نتنياهو يصطدم بمأزق تشكيل حكومته الخامسة رءوف ريفلين يسعى إلى إقناع نتنياهو ومنافسه الجنرال بيني غانتس بتشكيل حكومة وحدة وطنية،

المحامي علي ابوحبله

يواجه رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، مصاعب جدية في تشكيل حكومته الخامسة. ويتضح أن المفاوضات الائتلافية بين الشركاء المحتملين عالقة، ولم يتم بعد تحقيق أي تقدم جدي. إلى جانب مطالب الشركاء المحتملين، فإن أكثر ما يشير إلى ذلك، هو تصريحات مصادر في الليكود مفادها أن نتنياهو يدرس بجدية إمكانية تشكيل حكومة تعتمد على 60 عضو كنيست، بدون حزب "يسرائيل بيتينو"، وفي المقابل، فإن رئيس حزب "كولانو"، موشيه كاحلون، يرفض أن يكون وزيرا للمالية في حكومة ضيقة تعتمد على 60 عضو كنيست. وفي حين ينفي كل من أفيغدور ليبرمان وكاحلون أنهما اتفقا على منع نتنياهو من تشكيل ائتلاف حكومي جديد، فإن موقفيهما يكمل أحدهما الآخر، ويضاعف من مخاوف نتنياهو. وبحسب صحيفة "هآرتس"، اليوم الخميس، فإن نتنياهو عبر عن مخاوفه في محادثات خاصة بسبب تعنت ليبرمان على شروطه، وعلى رأسها قانون التجنيد وقطاع غزة. لم تسجل المفاوضات التشاورية أي تقدم يذكر حتى الآن رغم التمديد الذي حصل عليه من قبل رئيس ألدوله ريفلين . وبدلاً من ذلك فإن «الشركاء الطبيعيين» مختلفون بشكل أساسي فيما بينهم: فرئيس حزب «الاتحاد القومي» المنضوي تحت مظلة تحالف «اتحاد الأحزاب اليمينية» الفاشية بتسليئيل ساموتريش يطالب بحقيبة وزارة العدل، وهو ما يرفضه الليكود. أما رئيس هذا الاتحاد الحاخام العنصري رافي بيرتس، فهو على خلاف مع ساموتريش بسبب وثيقة المطالب التي قدّمها لنتنياهو. بدوره، فإن رئيس حزب «إسرائيل بيتنا» الفاشي أفيغدور ليبرمان على خلاف مع رئيس حزب «يهوديت هتوراة» يعقوب ليتسمان، فيما يتعلق بقانون تجنيد المتدينين (الحريدين). كذلك، فإن رئيس حزب «شاس» الديني المتطرف أرييه درعي فإنه يقف ضد ليبرمان فيما يتعلق بحقيبة وزارة الاستيعاب والهجرة التي يطالب بها. لدى نتنياهو ظاهرياً ائتلاف يميني مريح يضم 65 مقعداً، ولكن هذا ما زال حبراً على ورق، حيث تراوح مفاوضات تشكيل الحكومة الجديدة مكانها. فبالإضافة إلى النزاع على الحقائب الوزارية بين هذه الأحزاب، فقد كشف مصدر في حزب الليكود أن «الأحزاب المرشحة للانضمام إلى ائتلاف حكومة بنيامين نتنياهو تطالب أيضا بميزانيات طائلة وغير مسبوقة، إضافة إلى الحقائب الوزارية، وأن الشركاء في الائتلاف قدموا مطالب مالية بمليارات الشواقل، وبحجم غير مسبوق. وهذه مبالغ ومطالب لا يمكن تنفيذها.» نتنياهو«يواجه مأزقاً بسبب عدم استطاعته تقدير حجم هذه المبالغ ومصادر تمويلها من دون معرفة هوية وزير المالية القادم». من جانبه يطالب رئيس حزب «كولانو- كلنا»العنصري موشيه كاحلون بالاستمرار في منصبه كوزير للمالية، إلا أنه لم يطرح ذلك رسمياً أمام نتنياهو، أو أمام طاقم المفاوضات الائتلافية عن حزب الليكود. وأفادت صحيفة «كلكليست» الاقتصادية بأن نتنياهو الذي يتولى أيضاً منصب وزير الأمن أبلغ شركاءه في الائتلاف بأنه سيسعى إلى زيادة ميزانية الأمن. من جانبه قال رئيس طاقم المفاوضات عن الليكود ياريف ليفين: إن «المفاوضات مع الأحزاب الشريكة الأخرى ستستغرق وقتاً. وهذه ستكون محادثات مع عدة أطراف بشكل متواز. ويحتاج هذا الأمر إلى نفس طويل ولن ينتهي بين ليلة وضحاها». وأضاف أن «الهدف هو محاولة استيضاح الأمور مسبقاً من أجل التوصل إلى نتائج تضمن تشكيل حكومة مستقرة. وقد التزمنا أمام الناخب بالقيام بكل ما بوسعنا من أجل تشكيل حكومة يمين تستند إلى الشركاء في الائتلاف الحالي». القضية الخلافية الحقيقية هي تجنيد المتدينين في الجيش، فالأحزاب الدينية ضد التجنيد مطلقاً. ويدرك نتنياهو أنه لن يستطيع تشكيل حكومته دون هذا الائتلاف اليميني الأكثر تطرفاً، لذا فهو سيستجيب لأقصى ما يستطيعه من تحقيق اشتراطاتها. لذلك سيحاول نتنياهو اللجوء إلى حلول توفيقية مثل توحيد حزبي«كولانو» و«إسرائيل بيتنا»، وسيسعى أيضاً إلى جذب مؤيدي حزبي «اليمين الجديد» برئاسة نفتالي بينيت وأيليت شاكيد، و«زيهوت - هوية» برئاسة موشيه فيغلين واللذين لم يتجاوزا نسبة الحسم وبقيا خارج الكنيست كوسيلة ضغط على الأحزاب الأخرى. "هناك شعورا بأن المفاوضات عالقة، ولا يتم تحقيق تقدم في قضايا كثيرة تعتبر محط خلاف".وكان قد عقد اجتماع، يوم أمس، بين طاقمي المفاوضات لدى الليكود واتحاد أحزاب اليمين. وفي نهاية الاجتماع قال مصدر في اتحاد أحزاب اليمين إن هناك خلافات ليست قليلة بين الطرفين. وكان من المفترض أن يتم عقد اجتماع مماثل مع "يهدوت هتوراه"، إلا أن ممثلي "يهدوت هتوراه" طلبوا تأجيل الاجتماع نتيجة خلافات داخلية بشأن قانون التجنيد. وكان الليكود قد طلب منهم وثيقة توضح موقفهم من قانون التجنيد والخطوط الحمراء، إلا أنه لم يتم التوصل إلى اتفاق في داخل "يهدوت هتوراه" بشأن هذه الوثيقة. أمام العقبات التي تعترض نتنياهو في تشكيل حكومته بفعل الخلافات التي تعصف بائتلاف نتنياهو ومطالبات الاحزاب الصغيره وابتزازها وان الوقت المسموح به لتشكيل الحكومة اخذ بالنفاذ بعد طلب التمديد لأسبوعين آخرين ، فقد نقلت صحيفة معاريف عن مسئول كبير قوله إنه من المحتمل أن يسعى الرئيس الإسرائيلي رؤوف ريفلين إلى إقناع نتنياهو ومنافسه الجنرال بيني غانتس بتشكيل حكومة وحدة وطنية، لكن دون مزيد من التفاصيل. وبذلك، تكون هذه الحكومة -وفق الصحيفة- تستند إلى أغلبية كبرى وغير خاضعة لمقايضات أحزاب صغيرة، في حين عليها مواجهة قرارات صعبة، مثل خفض النفقات العامة أو رفع الضرائب، وبشأن مبادرة دبلوماسية منتظرة من جانب الإدارة الأميركية، في محاولة لحل النزاع مع الفلسطينيين.




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.