جامعة الزرقاء تستقبل المئات من طلبة التوجيهي ضمن مبادرتها زقفة وطن ....   جاهة آل السعودي و العبادي .. صور   (طائرة دي لاسال) يُشارك في الأندية العربية النسوية   مسيرة حاشدة للمعلمين في الكرك .. فيديو وصور   اللجنة المصغرة للاتحاد البرلماني العربي تبدأ أعمالها في عمان   الطاقة تدعو للاستفادة من خدمة الدفع الالكتروني   الفيصلي يستكمل متطلبات المشاركة بدوري أبطال آسيا   اعتصام لعمال في امانة عمان الكبرى   عرض "الريتز كارلتون" للبيع بسبب التعنت الحكومي   بالصور .. إحباط تهريب كميات كبيرة من السجائر الالكترونية  
التاريخ : 08-06-2019
الوقـت   : 04:50pm 

قطار شنلر يا حكومة..!!

الشعب نيوز -

 

ربيع العدوان

لا أعتقد أن حجز 'قطار شنلر' يعتبر إنجازاً حكومياً يجب أن ترفع له القبعات، بل هو ملح أيقظ جرح هذه المنطقة المنسية رغم حساسيتها وأهميتها المطلقة.

المادة الصحفية الأولى في حياتي عام 2009 على ما أذكر كانت عن تلك المنطقة التي لا تمتلك أي مقومات أو متنفس يمنح أهلها بعض الفسحة والفراغ الممنوع وسط أزقتها وحواريها سواء في مخيم حطين أو حتى جبل الأمير فيصل، فكوني من أحد أبناء المنطقة لا أدري إذا ما كان هنالك حديقة عامة واحدة تخدم المنطقة، رغم وجود بعض الأماكن التي يمكن استغلالها.


انعدام وجود الملاعب والحدائق ليس الهم الوحيد الذي يطارد أبناء المنطقة من بوابة الرصيفة التي تربطها بعمان قرب جسر ماركا وحتى مشاغل الرصيفة ومنطقة الفوسفات، مرورا بالحفر التي تغرق شوارع بالمشيرفة وأزمة سوق المخيم، وبعض أكوام القمامة، وغيرها من الهموم العديدة التي تعصف بأحلام وطموحات جيل شاب بأعداد كبيرة يتواجد في واحدة من أكثر مناطق الأردن اكتظاظاً بالسكان.


ذلك الرجل الذي حاول استثمار موسم العيد وصنع بنفسه ذلك القطار مجبراً ساعياً للرزق، كان يجب أن يتم تقديره وأن تؤخذ تجربته على محمل الجد من قبل وزارة السياحة في المناطق الأثرية والسياحية لا معاقبته كما غرد أحد الزملاء، وأنا معه في ذلك، رغم أن الشوارع قد لا تكون مناسبة لتطبيق الفكرة نوعاً ما خاصة وأنها تعج بالمارة والأطفال، لكن سكان تلك المنطقة يتعاملون مع الأمر بقاعدة 'أقل الإيمان'، فقد استبدلت 'السفينة' المشهورة في مدن الملاهي بـ'مرجيحة' من الخشب في نفس المنطقة التي يصطف بها القطار، وهنالك العديد من الألعاب الشعبية والبدائية التي قد تعوض ترف مدن الملاهي في المدن الكبرى، فرغم بساطتها إلا أنها كانت فسحة من الفرح لهؤلاء الأطفال.


على الحكومة مجاراة هموم وأحلام وأبسط احتياجات المنطقة، التي ملت من المطالبة بحل مشكلة بركة البيبسي، والرائحة المنبعثة من مسلخ عمّان التي فتكت بها، و 'محرقة الزبالة' على مسافة بعيداً بعض الشيء، وانبعاثات الروائح والمخلفات لمصنع الخميرة، والمنطقة الصناعية التي تعج بالمصانع، كل ذلك قد يعوضه بعض الاهتمام.


إبان استلام وزير الشباب الدكتور محمد أبو رمان، تحدث عن إعادة هيكلة لمراكز الشباب وأهمية دورها في توجيه الجيل وتحقيق ما يمكن من احتياجاتهم، وهو ما يشجعنا التمني على معالي الوزير النظر لهذه المناطق المنسية، وأن تشمل إعادة الهيكلة إنشاء مركز شبابي وتعزيز دورها في منطقة حطين، وتعزيز دور الأندية، ولربما تكون هي من تعدل البوصلة لجيل يحتاج متنفس حقيقي يستوعب حجم أفكاره ويحترم احتياجاته.




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.