الفيصلي يعتذر عن البطولة العربية ويحل جهازيه الفني والاداري   بالتعاون مع مدارس نور الرسالة النادي الصيفي "فانتسي ماجك" يفتتح ابوابه   عمان تحتضن اضخم تظاهرة دولية للبناء والإنشاءات .. الثلاثاء   مصفاة البترول الاردنية تعقد حلقة تشاورية حول الأثر البيئي والاجتماعي لمشروع التوسعة الرابع   هبة الله الشمايلة : لم اتردد لحظة في الحديث أمام الملك و شجعني تجاوبه وقال لي : "تكرمي"   ما الذي يجعل الأردن مستهدفاً؟ حمادة فراعنة   Orange الأردن تواصل تدريب طلبة هندسة "اليرموك" في مختبر (OYIL)   وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تعقد ورشة عمل بالتعاون مع هيئة تنشيط السياحة الأردنية للتعريف "بروزنامة الفعاليات الأردنية"وفعاليات "صيف الأردن"   وصال... وصلة من موسقة الشعر بين جاهدة وماجدة   الضمان: صرف زيادة رفع الحد الأدنى لرواتب التقاعد بدءاً من رواتب الشهر الحالي  
التاريخ : 10-06-2019
الوقـت   : 09:34am 

لا تدفعوا بريزات إلى الاستقالة والناس إلى الطور…!
الدكتور موسى بريزات

الشعب نيوز -

أسامة الرنتيسي –

 بعد أن أُغلقت الطرق كلها أمام معتصمين للوصول إلى المركز الوطني لحقوق الإنسان، لم يبق أمام مدير المركز الدكتور موسى بريزات للحفاظ على سمعة وكرامة المركز إلا إعلان الاستقالة والخروج بأقل الخسائر بعد أن ضاقت عليه الدنيا بما رحبت.

اليوم ظهرا الساعة 12 سيلجأ بريزات إلى مجمع النقابات المهنية للمشاركة في مؤتمر صحافي مع نقيب المحامين مازن ارشيدات حول واقع الحريات واعتقال الحراكيين وهو قرار كان من الممكن تجاوزه من قبل الأجهزة الأمنية مع عقلية مرنة قليلا تفهمت فكرة معتصمين يرغبون الوصول الى المركز الوطني لحقوق الإنسان الذراع الحكومية في قضية حقوق الإنسان.

بعد توقيف عدد من الحراكيين وطاقم تلفزيون الأردن اليوم في أثناء تغطية الاعتصام تحول الحدث من جزئية صغيرة بالقرب من الدوار الرابع إلى قضية تجاوزت المحلية تطالب بالافراج عن المعتقلين الذين  أفرج عنهم بعد ساعات.

في هذا الزمن الفضائي وإمكان تحويل حدث بسيط إلى قضية محورية تجذب انتباه العالم، ما عليك سوى فتح كاميرا تلفون ذكي ونقل أي حدث تصادم بين قوات الأمن ومحتجين مباشرة، او اعتقال أشخاص، وما هي إلا ثوان ويصبح الحدث عالميا تتناقله وسائل الإعلام العربية والعالمية، من هنا علينا ان نُغيّر النظرة إلى القرار الأمني بالمنع والحجب والاعتقال.

الذين كانوا حول المركز الوطني لحقوق الإنسان لا يتجاوز عددهم جميعهم المئة، ولو استمروا ساعات في الاعتصام ومطالبة المركز بالتدخل لمصلحة أبنائهم المعتقلين والمحكومين فلن تصل رسالتهم بالصورة التي وصلت بعد أن قامت الأجهزة الأمنية باعتقال نحو 30 شخصا بينهم إعلاميون صوتهم عالٍ.

المفوض العام للمركز الوطني لحقوق الإنسان الدكتور موسى بريزات الذي حاول الاتصال مع رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز  ولم يتمكن من محادثته شخصيا، أكد  “الموقف الحرج للحكومة الناجم عن اعتقال المحتجين سلميا وان الاستمرار بمنعهم من الوصول وإيصال رسالة بمطالبهم ولمرات متتالية يضر بسمعة الدولة والتزاماتها واحترامها لحقوق الإنسان،  فضلا عن المساس بمسؤولية المركز الوطني وولايته القانونية واستقلاليته في استقبال شكاوى وطلبات المواطنين ومتابعتها وإنهاء الانتهاكات بكل الوسائل وتوفير الحماية وتعزيز الحقوق والحريات”.

تخيلوا؛ أن يُقْدم المفوض العام للمركز الوطني لحقوق الإنسان الدكتور موسى بريزات إلى تقديم استقالته في أثناء المؤتمر الصحافي في مجمع النقابات احتجاجا على ما يحدث، عندها ستكون الضربة موجعة أكثر وأكثر للدولة ولملف حقوق الإنسان عموما، فلا تدفعوا بريزات والناس إلى الطًوْر…

الدايم الله….




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.