جاهة آل السعودي و العبادي .. صور   (طائرة دي لاسال) يُشارك في الأندية العربية النسوية   مسيرة حاشدة للمعلمين في الكرك .. فيديو وصور   اللجنة المصغرة للاتحاد البرلماني العربي تبدأ أعمالها في عمان   الطاقة تدعو للاستفادة من خدمة الدفع الالكتروني   الفيصلي يستكمل متطلبات المشاركة بدوري أبطال آسيا   بالصور .. إحباط تهريب كميات كبيرة من السجائر الالكترونية   الحكومة ترحب بدعوة نقابة المعلمين للحوار   ملاك منتجع البحيرة لـ "السياحة": العقود صدّقت من قبل الوزارة   رئيس بلدية الزرقاء: هدر للكهرباء بشوارع المدينة  
التاريخ : 12-06-2019
الوقـت   : 03:51am 

بالصورة .....الاوقاف تحيل " القبر " الذي يتوسط الشارع العام الى الادعاء العام الشرعي

الشعب نيوز -
اكد مصدر في وزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية احالة ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي من وجود "قبر " يتوسط شارع عام يربط بلدتي ناطفة وهام غرب اربد الى دائرة الادعاء العام الشرعي ودائرة الافتاء الشرعي وذلك للوقوف على الحيثيات واتخاذ القرار الشرعي حيال القبر. 
واضاف المصدر ان تنظيم وتخصص المقابر وفق القانون هو من اختصاص البلديات ، الا انه في حال الدفن يصبح وقف عام ، وعليه ستقوم الوزارة باحالة هذه القضية الى دوائر الافتاء الشرعية لاستصدار فتوى شرعية اما بنقل القبر من مكانه او الابقاء عليه ولكن ضمن ضوابط واجراءات تتخذ بعد التنسيق مابين الوزارة والبلدية واهل المتوفى .
من ناحيته اكد نائب رئيس بلدية غرب اربد جعفر الطاهات ان حيثيات وتفاصيل ما تم تداوله حول وجود قبر بالشارع العام صحيحه ، وان ماوحدث ان البلدية شرعت بفتح عدد من الطرق ، وكان من ضمن العطاءات التي تم طرحها فتح شارع يربط بلدتي هام وناطفه ، ليتفأجا المقاول اثناء عمله بوجود قبر يعود لسيده توفاها الله في الستينيات داخل احدى الاراضي التي تعود ملكيتها لاحد الاشخاص . 
وعلى ضوء صعوبة الغاء العطاء وتغيير مسار الشارع وفق المخططات الهندسية فقد تم استدعاء اهل واقارب المتوفاه الذين رفضوا نقل القبر والابقاء عليه بشرط عمل دوار يحيطه ويضمن حمايته . مؤكدا ان البلدية ستقوم بالعمل على حل هذه المعضلة وفق ما تقرره دوائر الافتاء الشرعي في وزارة الاوقاف.



التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.