الدفاع المدني يحتفل بتخريج دورة مهارات البحث والإنقاذ الخاصة بمرتبات الدفاع المدني العراقي   الحموري يكرم الزميل علاء عربيات مدير العلاقات العامة والدولية في جامعة البترا   في ذكرى ميلاد ملك القلوب .. الاستاذ الدكتور عمر علي الخشمان   مدارس النظم الحديثة / بنات تحتل المركز الثالث مرتين في مسابقة المترجم الصغير   شاهد بالصور .. حادث سير مروع في عمان يتسبب بوفاة وإصابتين   نقابة محلات بيع الذهب تحذر المواطنين من هذه السيدة الثرية .. تفاصيل   الحباشنة: تعينات على نظام شراء الخدمات للنواب.. ماذا يقصد   شذى حسون تنهار باكية على الهواء.. هذا ما حصل (فيديو)   القضاة يتعهد للرياطي بتصويب أوضاع المخالفات خلال ٣٠ يوما .. وثيقة    تجديد اتفاقية التعاون بين عمان الأهلية ومركز ديزاين زون  
التاريخ : 26-06-2019
الوقـت   : 07:54am 

وزير الداخلية يغتال سمعة مجلس النواب!

الشعب نيوز -

أسامة الرنتيسي –

 اتهام في غاية الخطورة أطلقه وزير الداخلية سلامة حماد، خلال لقاء نظمه مركز حماية وحرية الصحفيين الثلاثاء، قال “إن أحد النواب الحاليين طلب منه تكفيل سجين بحقه 47 قيدا في قضايا السطو المسلح”.

طبعا؛ حماد، للشفافية وحفاظا على سرية المعلومة رفض الافصاح عن اسم النائب الذي  طلب منه “وساطة” لإخراج وتكفيل السجين، إلا أنه رفض ذلك، وبعد رفضه توترت علاقته مع النائب.

هذا الاتهام الخطير من قبل وزير الداخلية اغتال فيه سمعة 130 نائبا أصبحوا الآن تحت شبهة التهمة التي أطلقها حماد، وقد ترك الإعلام الذي حضر اللقاء باقي المعلومات التي تطرق لها الوزير وركز على معلومة النائب.

لا أعتقد أن مجلس النواب سيمرر هذه التهمة التي لحقت به وبسمعته، وسيلاحق وزير الداخلية للكشف صراحة عن المعلومة ودقتها، ومن حق الجميع ان يعرفوا من هو النائب المعني بالدفاع عن سجين بحقه كل هذا السجل الجرمي في قضايا السطو المسلح.

يكفي النواب ما يتعرضون له من هجوم وتقويم سلبي من قبل المواطنين عبر وسائل التواصل الاجتماعي، فهم الضلع الضعيف الذي يهجم عليه كل من يريد ان يفرغ جزءا من غضبه على الحالة العامة في البلاد.

لا بل يتم تحميل النواب جزءا من الأزمة العامة في البلاد، وأسهل تعليق تسمعه من المواطنين، “هُم النواب شو عملوا لنا” والذين يتمنون أن يشاهدوا مجلس النواب منحلا أكثر بكثير من الذين يدافعون عن العمل النيابي وضرورة تعزيزه وحمايته.

لقد حاول وزير الداخلية سلامة حماد ان ينفي التهمة عنه بالكشرة الزائدة، وشاركه في توزيع الابتسامات رئيس مركز حماية وحرية الصحفيين الزميل نضال منصور، إلا أنه لم يفلح في إلغاء التهمة عنه عندما حول أنظار الحاضرين إلى البحث عن اسم النائب المتهم بالدفاع عن سجين ذي سجل جرمي واسع في السطو المسلح.

اتهامات وزراء الداخلية للأسف تبقى سنوات طوال عالقة في ذهن الحياة السياسية الأردنية، ففي لحظة غضب من الأحزاب السياسية نحت وزير الداخلية الأسبق نذير رشيد جملة قال فيها: “بعض الأحزاب لا تُعبٍي بك أب ديانا والسائق من عنا” تحولت هذه الجملة إلى نافلة على لسان كل من يريد ان يتحدث سلبا عن الأحزاب، ولم تُلغ هذه الجملة برغم مرور سنوات طوال على إطلاقها.

الدايم الله…




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.