عبوات ونظام أختام جديدين لزيوت جوبترول تمنع التقليد والتلاعب   عبوات ونظام أختام جديدين لزيوت جوبترول تمنع التقليد والتلاعب العلاوين: زيوت جوبترول تستحوذ على 50% من السوق المحليّة وتصدر إلى 4 دول   الامن يوضح حادثة اطلاق نار على حافلة بالبترا   الضمان: تجاوزات برواتب المدارس الخاصة تفقد معلمات حقوقهن   التربية: "الثقافة المالية" يدرس لأول مرة للصف الحادي عشر   وفاة أول حالة بسبب السجائر الإلكترونية   البحث مستمر عن شخص غرق بمياه سد الملك طلال... صور   توقف ضخ المياه عن معان بسبب سرقة بئر   الامانة: 80% نسبة إنجاز الاعمال في وصلة جسر المحطة   ارتفاع اسعار بيع الذهب محليا نصف دينار  
التاريخ : 10-08-2019
الوقـت   : 01:18pm 

كأنه ليس عيدا…!!

الشعب نيوز -

أسامة الرنتيسي –

 حالة من الوجوم والحزن مرسومة على وجوه الأردنيين، كأننا لسنا في أيام أعياد مباركة.

لا تظهر أوجاع الضغوط الاقتصادية والمعيشية على الأوضاع العامة في البلاد إلا في المناسبات وأبرزها الأعياد، عندما لا يجد ابن مخيم المحطة أو المتقاعد في بصيرة، أو الأب في الجحفية، او العامل في عين الباشا نقودا في جيبه كي يؤمن لأبنائه ملابس العيد، فالرواتب لم تصرف حتى تنقذ ما يمكن إنقاذه، وإن صُرفت في العشرة الأوائل من الشهر فسيكمل الموظف او المتقاعد باقي أيام الشهر تيمما.

لا يحتاج المرء إلا الاستماع إلى أصحاب محال بيع الملابس، او حتى كعك العيد الذين ينتظرون المواسم لتعديل أحوال تجارتهم، فتأتي أيام العيد ولا يتغير شيئا، يشاهدون ازدحاما أمام محالهم لكن نسبة البيع والشراء جد ضعيفة، ولا توازن بالسنوات غير العجاف.

لا تشاهد في شوارع المدن الأردنية خاصة عمان سوى أزمات مرورية خانقة، لكن هذه الأزمات ليست مظاهر عافية اقتصادية وانتعاش لأسواق البيع والشراء في العيد، وإنما محاولات بائسة من أرباب الأسر المخنوقة للبحث عما يفرح الأبناء حتى لو كان على مستوى جولة تقشفية على محال الحمص والفول غير السياحية.

قبل عشرة قرون، وفي لحظة تجلٍّ، وقف سيد الشعراء أبو الطيب المتنبي، وقال: “عيدٌ بأيّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ..أبما مضى أم لأمر فيك تجديدُ “. إلا أن أحفاد المتنبي، بعد أن أوجعتهم الهزائم والنكسات، عكسوا عجزهم على عجز بيت المتنبي، فأصبح:”عيدٌ بأيّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ فقرٌ وبؤسٌ وإفلاسٌ وتشريد”.

يأتي العيد ونحن نسير إلى الخلف في كل شيء، وتتردى أحوالنا الاجتماعية والثقافية والعلمية والاقتصادية.

نعيش حالة رثة من تقديم الخاص على العام، وننتصر للأسرة على العشيرة، وللعشيرة على القبيلة، وللقبيلة على المدينة، وللمدينة على الوطن.

يأتي العيد ونخبنا السياسية تتصارع في معارك طواحين الهواء، ووجبات دسمة للحديث في العيد، من قضية الحكومة المنتهية صلاحيتها، ومجلس النواب على محك الوجود، وكأنه أفضل لنا من دون حياة برلمانية.

نكتوي بالنار، وكأنه لا يكفي هذه الأجيال صراعات داحس والغبراء، وفواتير  ما زالت مفتوحة قابلة للدفع من دمنا كل لحظة.

نصوم وقفة عرفة السبت ونُعَيّد الأحد (ليس تسامحا دينيا بين القرآن والتوراة او الانجيل..) لكنها لعبة الأيام والسنين.

الدايم الله…




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.