عبوات ونظام أختام جديدين لزيوت جوبترول تمنع التقليد والتلاعب   عبوات ونظام أختام جديدين لزيوت جوبترول تمنع التقليد والتلاعب العلاوين: زيوت جوبترول تستحوذ على 50% من السوق المحليّة وتصدر إلى 4 دول   الامن يوضح حادثة اطلاق نار على حافلة بالبترا   الضمان: تجاوزات برواتب المدارس الخاصة تفقد معلمات حقوقهن   التربية: "الثقافة المالية" يدرس لأول مرة للصف الحادي عشر   وفاة أول حالة بسبب السجائر الإلكترونية   البحث مستمر عن شخص غرق بمياه سد الملك طلال... صور   توقف ضخ المياه عن معان بسبب سرقة بئر   الامانة: 80% نسبة إنجاز الاعمال في وصلة جسر المحطة   ارتفاع اسعار بيع الذهب محليا نصف دينار  
التاريخ : 13-08-2019
الوقـت   : 11:12am 

لم يبق إلا الطخ لمذيعة المملكة!

الشعب نيوز -

أسامة الرنتيسي –

 بعد أن عَيّدنا في اليوم الثاني من عيد الأضحى على مذيعة تلفزيون المملكة ساندي حباشنة، وتفرغنا لجلدها وطحنها وطحن الإعلام عموما، لم يبق أمامنا حلولا لمواجهة خطأ وزلة لسان المذيعة سوى الطخ.

زلة لسان وقعت به مذيعة المملكة واضح من سياقه انه مرتبط بجيش الاحتلال الإسرائيلي خاصة في ذلك اليوم التي توسعت فيه اقتحامات قطعان المستوطنين بحماية جيش الاحتلال الإسرائيلي للمسجد الأقصى وكان الخبر الأول في تلفزيون المملكة ومعظم التلفزيونات، فذهب ذهن الزميلة عند قراءة الخبر السوري وقالت: “جيش الاحتلال السوري”، فقامت القيامة ولم تقعد.

لم تتأخر إدارة التلفزيون كثيرا حتى أصدرت توضيحا واعتذارا عن الخطأ، وكذلك فعلت المذيعة على صفحتها الخاصة وتحملت وزر الخطأ وزلة اللسان، لكن كل هذا لم يشفع لهما أمام من حمل السيف للاقتصاص من المحطة والمذيعة.

لم يبق الموضوع محصورا في نشطاء التعليقات على السوشيال ميديا، بل دخل عليه نواب وقوى سياسية، ووصل الأمر من أحد النواب إلى اتهامها بالخيانة الإعلامية ما وقع به تلفزيون المملكة، لا بل ويدافع عن “الجزيرة والعربية” وتراجعهما إلى قول “الجيش السوري”.!

ليس إلى هذا الحد نجلد بعضنا على خطأ يعرف الجميع انه غير مقصود، ولم يخرج على لسان مذيعة تقدم موجزا للأنباء بهدف تخريب العلاقات الأردنية السورية.

زلات اللسان يقع بها الجميع بلا استثناء، خاصة عندما يكون الحديث مباشرا وعلى الهواء، او في إلقاء خطابات مرتَجلة، او مداخلات غير مكتوبة.

رؤساء دول يقعون في زلات لسان، هؤلاء تحديدا يمكن ان تُحوّر زلاتهم إلى أنها مقصودة، أما زميلة جديدة في الإعلام وخبرتها قليلة، ولا يمكن ان تنفذ أجندة من خلالها فلِمَ تكون زلة لسانها خيانة إعلامية.

سمعت أن القناة وجهت إنذارا للمذيعة وسمعتُ ايضا ان قرارا بفصلها قد اتخذ، في موضوع الإنذار قد يكون الأمر مشروعا لامتصاص غضب الغضبانين، أما إذا كان صحيحا الفصل من العمل، وأشك انه صحيح، فهذا لا يختلف كثيرا عن الرصاصات التي وجهت في وسائل التواصل الاجتماعي للمذيعة، وهي لا تستحق الإنذار ولا أية عقوبة أخرى، لأنها اعتذرت اعتذارا واضحا وصريحا، يا ليت من يخطئ أخطاء أكبر من ذلك بكثير يمارس سلوك القناة والفتاة الشجاع.

الدايم الله….




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.