هيفا وهبي: اللي خانك عامله زي دخانك   ​شاهد .. كرسي مصنوع من مليون دولار   العراق.. دعوة لإنقاذ 300 مختطف بسجن سري قرب بغداد   مقارنة مثيرة بالأرقام بين سواريز وتوريس وصلاح في ليفربول   تكريم الفائزين في مسابقة التخرج لطلاب الجامعات الأردنية في مجال الطاقة المتجددة   ولي العهد: ضيفوني على جروب"واتس اب"   البطاينة: لن نرفع الحد الادنى للاجور إلى 280 دينارا    راعي اغنام ينقذ طفلة من اعتداء جنسي في الزرقاء    المعايطة مستشارا إعلاميا للعمل   الفاتحة أم الداكنة.. كيف تختار الخضراوات الورقية؟  
التاريخ : 13-08-2019
الوقـت   : 11:12am 

لم يبق إلا الطخ لمذيعة المملكة!

الشعب نيوز -

أسامة الرنتيسي –

 بعد أن عَيّدنا في اليوم الثاني من عيد الأضحى على مذيعة تلفزيون المملكة ساندي حباشنة، وتفرغنا لجلدها وطحنها وطحن الإعلام عموما، لم يبق أمامنا حلولا لمواجهة خطأ وزلة لسان المذيعة سوى الطخ.

زلة لسان وقعت به مذيعة المملكة واضح من سياقه انه مرتبط بجيش الاحتلال الإسرائيلي خاصة في ذلك اليوم التي توسعت فيه اقتحامات قطعان المستوطنين بحماية جيش الاحتلال الإسرائيلي للمسجد الأقصى وكان الخبر الأول في تلفزيون المملكة ومعظم التلفزيونات، فذهب ذهن الزميلة عند قراءة الخبر السوري وقالت: “جيش الاحتلال السوري”، فقامت القيامة ولم تقعد.

لم تتأخر إدارة التلفزيون كثيرا حتى أصدرت توضيحا واعتذارا عن الخطأ، وكذلك فعلت المذيعة على صفحتها الخاصة وتحملت وزر الخطأ وزلة اللسان، لكن كل هذا لم يشفع لهما أمام من حمل السيف للاقتصاص من المحطة والمذيعة.

لم يبق الموضوع محصورا في نشطاء التعليقات على السوشيال ميديا، بل دخل عليه نواب وقوى سياسية، ووصل الأمر من أحد النواب إلى اتهامها بالخيانة الإعلامية ما وقع به تلفزيون المملكة، لا بل ويدافع عن “الجزيرة والعربية” وتراجعهما إلى قول “الجيش السوري”.!

ليس إلى هذا الحد نجلد بعضنا على خطأ يعرف الجميع انه غير مقصود، ولم يخرج على لسان مذيعة تقدم موجزا للأنباء بهدف تخريب العلاقات الأردنية السورية.

زلات اللسان يقع بها الجميع بلا استثناء، خاصة عندما يكون الحديث مباشرا وعلى الهواء، او في إلقاء خطابات مرتَجلة، او مداخلات غير مكتوبة.

رؤساء دول يقعون في زلات لسان، هؤلاء تحديدا يمكن ان تُحوّر زلاتهم إلى أنها مقصودة، أما زميلة جديدة في الإعلام وخبرتها قليلة، ولا يمكن ان تنفذ أجندة من خلالها فلِمَ تكون زلة لسانها خيانة إعلامية.

سمعت أن القناة وجهت إنذارا للمذيعة وسمعتُ ايضا ان قرارا بفصلها قد اتخذ، في موضوع الإنذار قد يكون الأمر مشروعا لامتصاص غضب الغضبانين، أما إذا كان صحيحا الفصل من العمل، وأشك انه صحيح، فهذا لا يختلف كثيرا عن الرصاصات التي وجهت في وسائل التواصل الاجتماعي للمذيعة، وهي لا تستحق الإنذار ولا أية عقوبة أخرى، لأنها اعتذرت اعتذارا واضحا وصريحا، يا ليت من يخطئ أخطاء أكبر من ذلك بكثير يمارس سلوك القناة والفتاة الشجاع.

الدايم الله….




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.