Orange الأردن ترعى حملة "دفء" لمساعدة الأسر المحتاجة   الزميل الصحفي صدقي الريماوي في ذمة الله   مذكرة تفاهم بين الأميرة سمية للتكنولوجيا والحوسبة الصحية   "الحباشنة" يسأل لماذا لم يتم تحويل رئيس مجلس ادارة احد البنوك الى مكافحة الفساد (وثيقة)   واثِقُ الخُطى .. الكاتبه الإماراتية .. عائشة الجناحي   نقابة اصحاب المدارس الخاصة تنذر نقابة المعلمين لتعطيلها معاملات منتسبين نقابة المدارس الخاصة – وثائق   تعيين 334 وزيرا أردنيا خلال 20 عاماً   لقد نفذ الأردنيون شعار الأردن أولا.. فايز شبيكات الدعجه   الحكومة تقر معايير إنشاء المراكز الصحيّة والمستشفيات   الآلاف يؤدون صلاة الغائب على فقيد سيل الزرقاء (صور وفيديو)  
التاريخ : 07-09-2019
الوقـت   : 08:28am 

عُمْرْ حكومة عُمَر مرتبط بإنهاء أزمة المعلمين! أسامة الرنتيسي

الشعب نيوز -

أسامة الرنتيسي

غياب رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز عن ملف الأزمة بين نقابة المعلمين والحكومة ممثلة بوزارة التربية والتعليم مثير للجدل.

الملف الوحيد الذي جاء بالرزاز رئيسا للوزراء هو التربية والتعليم، والمعلم هو أساس العملية التعليمية والتربوية.

والملف الوحيد الذي رفع أسهم الرزاز هو ما فعله في وزارة التربية والتعليم واتّباعه الأسلوب الناعم السلس بعد أن ورث مرحلة الضبط والشدة التي مارسها سلفه الدكتور محمد الذنيبات.

كانت التوقعات تشير إلى أن يرفض الرزاز تدخل أي مسؤول سياسي او أمني غيره في ملف الأزمة وأن يتمكن بأسلوبه الناعم أن يبيع النقابة وعودا كعادته ويسحب فتيل الأزمة قبل أن تصل إلى مرحلة الاعتصام وإغلاق عمان وطريق المطار والطريق الصحراوي يوم الخميس.

خروج الرزاز من أزمة نقابة المعلمين يدل على كيفية اتخاذ القرار في الحكومة الحالية، فهي من أضعف الحكومات في اتخاذ القرارات، وعملها منذ البداية يتسم بالتردد والتأجيل والمماطلة إلى أن تصل الأمور إلى لحظة الاشتباك.

ما يفعله وزراء الرزاز المسيّسين حاليا في أزمة المعلمين لا يفتح طرقا لإيجاد حلول منطقية وواقعية، فاللغة المتشددة التي أبداها وزير الدولة للشؤون السياسية مبارك أبو يامين على غير عادته وتهديده باللجوء للقضاء للاحتكام، حاول بعدها وزير الشؤون السياسية موسى المعايطة تخفيف لهجة الخطاب في أزمة المعلمين وركز على ضرورة الحوار العقلاني بين النقابة والحكومة والخطوات بأسلوب التدرج.

يخطئ كثيرا عمر الرزاز إن لم يدخل في عمق الأزمة مع نقابة المعلمين، لأن تدحرج الأزمة إلى إضراب يوم الأحد سوف يكون الفاتحة التي تُقرأ على بقاء الحكومة، فالبلاد لا تحتاج أزمات مركبة بحجم إضراب المعلمين وتعطيل الطلاب والعملية التعليمية، والحكومة أصبحت خارج الفعل في معظم الملفات وغير متوقع منها أن تفعل شيئا في اي وعد من وعودها، فهي مستلمة لصعوبة الأوضاع وأنه ليس في اليد حيلة، ورحيلها لن يندم عليه أحد، بل قد يُرحّب به كثيرون.

تمديد عُمر حكومة الرزاز مرتبط بإنهاء أزمة المعلمين، ولا يمكن لأي تعديل وزاري يتم التفكير به معالجة الخلل البنيوي في تركيبة الحكومة، فأساس الخلل أصبح واضحا لو عُدّلت الحكومة عشرات المرات.

في أزمة المعلمين هناك عقلاء ومن رجالات الدولة المحترمين والمخلصين والمجربين يعملون على إيجاد حلول قبل الوصول إلى يوم الأحد، وهو ليس بعيدا، نتمنى لجهودهم النجاح.

المطلوب فقط، ابتعاد عناصر التأزيم من الطرفين النقابة والحكومة، عن التدخل في الأزمة، وترك المجال للعقال أن يمنعوا إلقاء الحجر في البئر، لأنه إذا  ألقاه مجنونٌ، نحتاج إلى 100 عاقل لإخراجه.

الدايم الله..




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.