شاهد.. وصلة رقص لـ ميس حمدان مع ابنة مي سليم   الملك يغادر أرض الوطن متوجها إلى أذربيجان   بوقت قياسي البحث الجنائي يلقي القبض على المتورطين في قضية سلب مبلغ مالي من فرع أحد البنوك في منطقة وادي الرمم   أرقام مفزعة عن العمل والبطالة وتعطيل الاستثمار..   رسالة أطباء الصحة إلى الرزاز   هل قصدت زوجة أحمد الفيشاوي محمد رمضان بـ نمبر زفت وان ؟   “الذهب الفرعوني”: عصابة خارجية تغوي أردنيين.. و”الأمن” يحذر   شغب خلال مباراة الوحدات والأرثوذكسي بدوري السلة (فيديو)   إصابة شخصين اثر حادث تصادم في محافظة اربد .. صور   مذكرة تفاهم بين الضمان وجمعية متقاعدي الملكية الأردنية  
التاريخ : 11-09-2019
الوقـت   : 06:04am 

رجال الدولة بين الامس واليوم...

الشعب نيوز -
كتب : احمد زياد أبو غنيمة
 
ذات صباح من العام 1996، رن الهاتف الارضي في منزل الوالد رحمه الله، واذا بمكتب رئيس الوزراء آنذاك دولة عبدالكريم الكباريتي يخبر الوالد ان دولة الرئيس يريد الحديث معه.
 
تحدث الرئيس الكباريتي: "شو يا استاذ زياد، ما اجاك القرف إلا على دور حكومتي، اتمنى عليك ان تستمر بالكتابة لاني استمتع كثيرا بما تكتب وإن كان ضد حكومتي".
 
ومناسبة اتصال الرئيس الكباريتي؛ ان الوالد قبلها بيوم كانت له مقالة في صحيفة شيحان الاسبوعية، كتب في زاويته آنذاك: لشعوري بالقرف الشديد فلن اكتب مقالا هذا الاسبوع.
 
هكذا كان رجال الدولة يحترمون ويقدرون من يعارضهم وينتقد سياسات حكوماتهم.
في زمننا الآن،
 
يُضرب المعلم ويُهان وترمى عليه القنابل المسيلة للدموع ويتم انتهاك انسانيته وآدميته في مركز امني، ورئيس الوزراء أذن من طين واذن من عجين، لا يعنيه الامر ولا يكلُف نفسه بتقديم اعتذار لمن علمه حرفا ذات يوم واوصله إلى رئاسة الوزراء.
 
لم يعتذر الرئيس، ولم يقيل وزير داخليته ولم يأمر بتشكيل لجنة للتحقيق في الامر...
 
هل انقرضت اخلاق الفرسان !!!



التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.