أثرياء الطين والعجين .. رمزي الغزوي   7 اصابات كورونا جديدة في الاردن بينها 6 لقادمين من الخارج   الاوقاف تصدر تعليمات فتح المساجد لاداء صلوات الجمع   الهروب للأمام بهيكلة القطاع العام! .. ماجد توبة   حماية الصحفيين: الرواية الحكومية تهيمن على تغطيات "كورونا" في الإعلام   الدكتور فؤاد محيسن.. يكتب .. " نحو إعادة هيكلة الإقتصاد"   متذرعةً بالبلاغ الحكومي الأخير .. شركات تبدأ بفصل العاملين   بعدل التعديل على امر الدفاع رقم (6) الكتلة تحذر الحكومة من الاستمرار في التعدي على الحقوق العمالية   بعد جدل واسع... رئيس الجامعة الاردنية يوضح: هذا ما قصدته للموظفين بـ "دبر حالك"   اجراءات مشددة.. شرطة راجلة أمام المساجد ومنع الباعة المتجولين من الوقوف أمامها.. "تفاصيل"  
التاريخ : 07-10-2019
الوقـت   : 04:03am 

أحمد العواد الزعبي ..يكتب .. " رسالة الى معلمي "

الشعب نيوز -

أحمد العواد الزعبي ..يكتب .. " رسالة الى معلمي "

" رسالة الى معلمي "

رحيلك كان مؤلما وفقدانك خسارة للتعليم في وطني..


استاذي الاجّل .. في هذا الخضّم المعتم والسوداوية للمشهد التعليمي...استذكرك اضاءة لا تنضب تتوهج وتتاجج فيّ كلما اشتدت الخطوب وادلّهمّ الطريق لانك كنت تعرف معنى التربية والتعليم ولأنك غرست فيّ وأقراني ماهية التعليم الحق ولأنك كنت تنقش فينا المعرفة والسلوكيات نقشا لا تلقينا كما هو سائد وممنهج اليوم.


استاذي الكبير، كل عام وانت بخير في عيدك
ولمثلك يستحق الثناء والعيد لاننا كنا نرى التعب في ملامحك وانت تفكك لنا الدروس والكلمات بكل اقتدار فكان تعبا جميلا وكان هذا التعب ينغرس فينا علماً وفكراً وسلوكاً.
استاذي... حزينون على رحيلك لكنك ما زلت فينا معلما كبيرا مثقفاً ومعطاءً.


المعلم يستحق كل شيء العلاوات والعلاوات والعلاوات ويستحق ان يكون هو سيد الموقف لانه وباختصار هو من علمنا اللثغة الاولى مذ كنا نحبو ولانه هو من يبني الفكر ويفكك التشابك حين تختلط علينا وفينا الظواهر و المعارف.
اما انت استاذي ومعلمي " فعلاوتك" هي انك بين يدي الله الذي لا تضيع الودائع عنده فهو المعطي وهو العادل وهو الرحيم ..... فيا الله نوّر قبره وعطّر مشهده وطيّب مضجعه وآنس وحشته وقه عذاب القبر وفتنته وانزل رحمتك على روحه واسكنه جناتك يا رب العالمين.
معلمي احمد حسين البشايرة

First




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.