تسجيل (7) إصابات جديدة بفيروس كورونا في المملكة و(9) حالات شفاء   أولويات العمل الوطنية والدولية للاستجابة لأزمة اللجوء في واقع الكورونا   بنك الإسكان يطلق نظام الروبوت المصرفي (إسكان روبوت)   الزعبي والجلاد يعزيان بالمرحوم والد رمزي الشامي   التعليم العالي توضح آلية إعادة الرسوم الجامعية للطلبة المقترضين   جامعة الأميرة سمية للتكنولوحيا تحرز بطولة الاستقلال   سوريا تلغي الحظر   الصرايرة مهنئاً بعيد الاستقلال: نجتمع اليوم على الحب والوفاء للوطن   القطاع العام يبدأ العمل بـ60 بالمائة من الموظفين   كريّم السحيم شقيق وزير الداخلية في ذمة الله  
التاريخ : 15-10-2019
الوقـت   : 02:32pm 

أشهار رواية حب محمدي لرجاء فوزي في اتحاد الكتاب.

الشعب نيوز -

عمان ..اتحاد الكتاب
أقيم في،اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين ، جرياً على عادته في الأخذ بيد المبدعين الشباب طلاب الجامعات الأردنية ، حيث احتفي ب اشهار رواية حب محمدي لرجاء فوزي الطالبة بالجامعة الاردنية
وكان ذلك بحضور رئيس اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين الأستاذ عليان العدوان وبقراءة نقدية للدكتورة مرام فؤاد أبو النادي و الشهادة الإبداعية للشاعر المصري محمد الشهاوي، و مقدم الحفل الاستاذ عادل الخطيب.
وقد وضحت الدكتورة مرام أبو النادي نوع الرواية وفقا للموضوع الذي تناولته كاتبتها رجاء فوزي، فقد كانت الرواية اجتماعية عاطفية و مفعمة بالقيم الأخلاقية، ركزت د. ابو النادي على ملامح القوة في الرواية فقد أشادت على جانب السرد التفصيلي للأحداث والذي يتم عن دفق خيالات الكاتبة، و وأبدت ملاحظتها و التي شاركها بها رئيس الاتحاد العدوان الذي كان يفخر بالتحاق كوكبة من الكتاب الناشئين بالاتحاد وان أبواب الاتحاد مشرعة أمام كل المواهب الابداعية الشبابية واتحاد الكتاب واجب عليه رعاية وتوجيه شبابنا الواعد من كلا الجنسين .
أما الأستاذ محمد الشهاوي، فقد قدم شهادة إبداعية بحق الكاتبة فقد استعرض مجموعة من القراءات من وحي الرواية و كانت ذات لغة شعرية جزلة وصور شعرية مبتكرة . ثم قرات الروائية الشابة مقتطفات من روايتها. ابهرت الحضور بما لديها من ملكة الإلقاء والتفاعل مع جمهورها والحضور من المثقفين والأدباء . وبدأت بتوقيع الرواية للحضور .




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.