فيديو مرعب يهز دولة عربية.. عودة متوفى بكورونا للحياة.. شاهد!    سمية الخشاب تُشعل السوشيال ميديا وتستعرض رشاقتها بفستان مكشوف والجمهور: “زي الأميرات” ! (شاهد)   هي "كبيرة" يا دولة الرئيس   الملكة والاميرة ايمان تزوران بيتي البركة والورد في ام قيس   اعلان خطوبة الأمير نايف بن عاصم على الشريفة فرح اللهيمق   برنامج مكافآت البطاقات المطور من بنك الإسكان Iskan Coins   رئيس جامعة عمان الأهلية يشارك عن بعد بندوة اتحاد الجامعات العربية حول التحديات والفرص في ظل "كورونا "    د. مصلح الطراونة يكرر دعوته لفتح منصة لاستقبال الطلبة العرب في الجامعات الاردنية   القبض على فتاة الـ "تيك توك" هدير الهادي لاتهامها ببث فيديوهات فاضحة .. صور   اختفاء 2.4 مليون دولار في بنك عربي  
التاريخ : 14-11-2019
الوقـت   : 06:47am 

عمان الاهلية تنفذ بالتعاون مع جامعة برادفورد مشروعا بحثيا لتحسين فعالية تشخيص وعلاج السرطان من خلال الفحص التنبؤي

الشعب نيوز -

استمرارا لنهج جامعة عمان الاهلية بدعم وتطوير البحث العلمي بشتى المجالات ، وتعزيزا لتميز كلية الصيدلة فيها والتي تفردت بكونها الكلية الاولى على نظيراتها في الجامعات الاردنية التي حصلت على تقييم خمسة نجوم على مقياس كيو اس العالمي ، تنفذ الجامعة بالتعاون  مع جامعة برادفورد البريطانية مشروعا "بكلفة تمويلية تقارب 200 الف جنيه استرليني"  لدراسة بيولوجيا السرطان واختبار الفرضيات لتحسين فعالية تشخيص وعلاج السرطان من خلال الفحص التنبؤي لعودة وانتشار الخلايا السرطانية في مرض سرطان الثدي (RanDx)).

وقد  تبرع الأستاذ الدكتور محمد الطناني عميد كلية الصيدلة  بالبنك الحيوي الخليوي للجامعة والذي يضم  اكثر من 120 من الخطوط الخليوية السرطانية المختلفة وقليلا من الخطوط الخليوية الطبيعية المستقرة ، علما بانه يتم استخدام الخطوط الخليوية المستقرة على نطاق واسع في انتاج البروتين المضاد والاجسام المضادة وفحص الادوية والدراسات الوظيفية للجينات وغيرها من التطبيقات.

هذا وستقوم كلية الصيدلة في الجامعة بتقديم احدث الخدمات لانشاء خطوط خليوية مستقرة لغايات الفرط التعبيري البروتيني او الاسقاط الجيني او التحرير الجيني والتي تلبي اي احتياجات بحثية محددة.




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.