دورالاعلام الرسمي في رد الاشاعة :كتب د . عماد مفلح الحسبان   وزير الثقافة يزور المعهد الثقافي الفرنسي   بالفيديو .. الزميلة أبو عتيلة تقتحم الصعاب و تدخل أوكار "عصابات التسول"   ليلى علوي لفنان مصري شهير : ” أقوم أبوسك .. لو كنت قابلتك بدري شوية كنت اتجوزتك “   معرض الفنان فاروق لمبز في غاليري بنك القاهرة عمان   الطراونة قائداً للدفاع المدني..والشماسين للبحث الجنائي   إعفاء بعض الطلبة من رسوم التوجيهي   جاهة عشائرية لإنهاء الخلاف.. النائب حواري يوضح حقيقة ما جرى مع دورية الشرطة - فيديو   جابر: اقرار التأمين الصحي الشامل وضم كل من يقل دخله عن 300 دينار   ساعتان في مخفر المدينة وسط البلد!  
التاريخ : 20-12-2019
الوقـت   : 09:20am 

شاهدوا.. نادين البدير بتصريح صادم واستفزازي: الرجل يبحث عن شرفه بين أفخاذ النساء!

الشعب نيوز -

تعرضت الإعلامية ومقدمة البرامج نادين البدير، لانتقادات لاذعة من قبل عدد كبير ممن تابعوا حلقة برنامجها الحواري (اتجاهات)، بعد أن هاجمت بضراوة الرجل العربي متهمةً إياه بأنه يبحث عن شرفه بين “أفخاذ النساء” بعد أن فقدها في ساحات القتال، وهو ما جعل هاشتاغ: “اعقبي يانادين” يتصدر الترند في السعودية، حيث وصف المغردون ما قالته نادين بأنه تجنٍ وتجاوز خطير وغير مقبول.

وطالب مغردون بمحاسبة البدير وتوقيفها، فهي لم تحدد أحدًا في حديثها، وإنما كان بشكل عام، الأمر الذي يؤكد أنه يشمل جميع الرجال.
وتجاوزات نادين – كما وصفها – المغردون لم تكن الأولى ويبدو أنها لن تكون الأخيرة، بعد أن قيل إنها تعيش عقدة الذكور منذ سنين طويلة، قبل أن تلتحق بالإعلام المرئي؛ إذ أكد البعض أنها تعرضت لأذى كبير من أحد الرجال.

وقال المغردون إن البدير كانت تتحدث بطريقة استفزازية؛ إذ لم يكن يتوقع أحد أن تظهر بهذه الجرأة، وتساءل البعض كيف لطاقم العمل من الرجال أن يصمتوا طوال الحلقة دون أن يفعلوا شيئًا؟
ووجد مقطع الفيديو، تداولًا لافتًا على مواقع التواصل الاجتماعي، وسط انتقادات للبدير وأسلوبها في الطرح؛ إذ بدت تتحدث وهي غاضبة بشكل خارج عن المألوف.
وانهالت الانتقادات على البدير، وطالبها البعض بالاعتذار من الجميع، فيما ذهب البعض لأبعد من ذلك وطالب إدارة القناة بالتدخل.

 

 




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.