" سليمان الزعبي " الشعب مصدر السلطات وهو القادر على إفراز النائب   مشاجرة جماعية واسعة في طبربور .. وتواجد امني كثيف (فيديو)   الاعلان عن أول قائمة في الدائرة الرابع   "عمر الزعبي " إلى الانتخابات النيابية   865إصابة جديدة بكورونا في الإمارات   للمرة الثانية " إجراء فحص للكب المصاب بكورونا   تدهور مركبة على طريق الموجب تؤدي إلى إصابة 3 أشخاص   منطقة " حرجيه" لعزل الحيوانات المصابة بـ كورونا   والدة رجل الأعمال باسم ظبيان في ذمة الله   رلى الكانوني المغربي "أولى عمان" ٠٠ قبول شعبي وبرنامج انتخابي قوي  
التاريخ : 11-02-2020
الوقـت   : 03:10pm 

ديوان الخدمة المدنية يعالج "تجاوزات" الادارات المتعاقبة بجريمة جديدة ويكافئ المواطنين "الصابرين" بحبل المشنقة!

الشعب نيوز -

مروة البحيري

صفعة جديدة وجهها ديوان الخدمية المدنية للمواطنين "الصابرين" المحتسبين امرهم عند الله بعد عقود من الزمن ينتظرون تعيينهم في الدوائر الحكومية وهم يراقبون ترتيبهم التنافسي يرتفع وينخفض وسط "المدحوشين" ممن يحملون جواز السفر الدبلوماسي "الواسطة".

ديوان الخدمة آثر اليوم معالجة الجراح برش الملح والفلفل عليها بالغاء طلبات تعيين من تجاوز عمره الـ 48 عاما بحجة قصر الفترة الزمنية عند احالته للتقاعد.. الديوان نسي او تناسى ما اقترفته الادارات المتعاقبة- والتي غلظت الايمان ان التعيين شفاف ولا واسطات- من تجاوزات وصلت لحدود الجريمة في التعيين والقفز والشقلبة على من لهم الحق والاولوية وتأتي اليوم لوئد اخر حق او حلم لهم بقانون تعسفي تحت تصريحات متضاربة ما بين ان الديوان لن يقبل طلبات ممن فاق عمرهم الـ48 وسيبقي على الطلبات القديمة وبين الغاء طلبات التوظيف لمن يبلغ سن 48 عاما بهدف توحيد سن الترشح للوظائف في الجهاز الحكومي  .. ولكن الشواهد مؤلمة فديوان الخدمة حكم على هؤلاء المظلومين بالاعدام دون محاكمة وبدلا من انصافهم على صبرهم وصمتهم عن الظلم الكبير عبر سنوات أخرجهم الديوان من حساباته.

التعيينات التي تمت من خلال ديوان الخدمة عبر سنوات وادارات رضخت لتدخلات وزراء ونواب ووجهاء ربما تكون من أولى الملفات التي يجب فتحها ومحاسبة من أكل وشرب وهضم حقوق الاف المواطنين ذكورا واناثا.!




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.