لفتة انسانية من المدير العام للبنك الأهلي الأردني   بالصور.... محاولة انتحار شاب من أعلى جسر "الباص السريع" في عمان!   البحث الجنائي .. احساس بالامن وتجسيد للآية الكريمة “رب اجعل هذا البلد امناً “   في رثاء والدي "ابو عامر".. ثلاثة اعوام مضت على وجع الفراق ولا زلت حاضر فينا   احصل على نقاطك الآن مع كل عملية شراء تقوم بها من ليدرز   هل ستمنع حظائر الأضاحي بسبب كورونا؟   الامن الكويتي يوقف حليمة بولند لهذا السبب!.. فيديو   د.زياد شخاترة في ذمة الله   شبيلات لوزارة العمل: اتضحك ام تبكي شركتنا؟!    جامعة عمان الأهلية تقوم بأتمتة خدمات مجلة البلقاء للبحوث والدراسات  
التاريخ : 19-05-2020
الوقـت   : 09:47am 

الأخوان عشيش.. أبطال أسيا في الملاكمة يتدربان فوق زينكو مخيم البقعة

الشعب نيوز -

أنس عشا –
 البسطاء يعرفون حلاوة النصر جيداً ويعلمون طريقه، وحده الحفر في الحجر من يصنع الأبطال الحقيقين، أما الظروف المثالية وتواجد كل سبل وعوامل النجاح فإنها تصنع نجوماً وهميين، أبطال من كرتون يسقطون عند أول اختبار.

مخيم البقعة، ذلك المكان الذي يجمع حق الحياة والحب والانتصار والإصرار، فقراء يركضون خلف إيمانهم بوطنهم فتكون اللقمة حلال وبطعم العز، احلام تحتاج للقتال والانتزاع، لا مكان لكلمة ظروف، بل هناك كل مكان لكلمة الرجال، في تلك البُقعة تعانق السلط قدسنا، ويندمج حب الأردن بحق العودة، فتكون المعادلة عصية على الإنهيار، مثل أبناء المخيم الجميل.

الأخوان حسين وزياد عشيش حكاية جديدة مليئة بالفخر، بطلا اسيا بالملاكمة، يستعدان لأولمبياد طوكيو بالتدرب فوق بيتهما البسيط، تسمع الزقاق وقع لكماتهما، وتشهد الحجارة عليهم، وتباركهم دعوات كل عجوز فقيرة شاهدت نقطة من عرقهم الممزوج بالرجولة، ولن تتفاجأ ان عادا بالذهب من الأولمبياد، فقد تصديا للكمات العجز، فصنعوا منها قلادة الاصرار.

لم يحتاجا لمعسكرات بالملايين لينافسوا عالمياً، لم يتطلب الأمر قصة شعر مميزة وقفاز من أغلى الماركات وسائق ووكيل أعمال وإعلانات، لتشريف بلدهم في أهم بطولات العالم، ولم يتألقا بالتصريحات او بالتباكي على الظروف الصعبة، كل ما كان لديهم هو حب الأردن الحقيقي والايمان بالحلم، فكان العمل و َتحقيق الأمل. (الملاعب)

First




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.