وليد الجلاد مستشاراً إعلامياً لشركة الفوسفات الاردنية   المال الفاسد شغّال .. د.عساف الشوبكي   السلطة الرابعة ما عاد لها سلطة.. وتحولت إلى سلطة خيار وفقوس   الرزاز يستقبل الفنانة حياصات التي رسمته .. فيديو وصور   إصابة محلية جديدة بكورونا في الأردن   الحاج توفيق: تعزيز العلاقات الاقتصادية مع تركيا مصلحة اردنية   حكومة النهضة ..بدون تعليق   خروج الأردن من سباق استضافة كأس آسيا 2027   أهالي يناشدون وزير العمل   قامات إعلامية من بلدي...  
التاريخ : 30-06-2020
الوقـت   : 06:21am 

تعاليل على رأي الدغمي!

الشعب نيوز -

أسامة الرنتيسي

 لا تغيب عن البال أبدا، جملة الأطول عمرا في العمل البرلماني  النائب المحامي عبدالكريم الدغمي عندما رد على طلب رئيس المجلس المهندس عاطف الطراونة إنهاء حديثه في جلسة مناقشة موازنة الدولة 2020 في 16 يناير الماضي، فقال الدغمي وهو الذي وصل في الحديث عند معاهدة وادي عربة “أنا خلصت يا سيدي وهي تعليله وأنا قاعد بتعلل”.

تكتشف فعلا أن الحياة السياسية في الأردن تعاليل، ولا أحد يمكن أن يضبط إيقاعها، ويستطيع أن يقرأ ماذا سيحدث غدا.

الصالونات السياسية تتعلل، النميمة تتعلل، جروبات الواتسب تتعلل، جلسات المزارع تتعلل، عشاءات النواب تتعلل، المواقع الالكترونية ووسائل التواصل تتعلل.

 الحديث عن الانتخابات النيابية والحكومة الجديدة، أيضا تعاليل، وقد وقعت صحف إلكترونية (ونحن منهم) في خطأ تقدير المعلومات المنتشرة كالنار في الهشيم الأسبوع الماضي، حيث كانت الأخبار والتسريبات جميعها تشير إلى قرارين مرتقبين؛ حل البرلمان وحكومة جديدة، لكن يبدو ان صُناع القرار لم يحسموا الأمر حتى الآن.

وعلى ذكر الانتخابات، تؤكد المعلومات كلها أن التوجه محسوم لإجراء الانتخابات النيابية قبل نهاية العام، لكن عندما تراقب أن الحكومة لم تسمح حتى الآن للنقابات المهنية التي تجاوزت موعد انتخاباتها كالأطباء والصحافيين والمحامين بإجراء الانتخابات، يدفعك الأمر، إلى السؤال؛ كيف ستجري الانتخابات النيابية ؟.

في الكورونا أيضا تعاليل، تسمع حديثا مختصا من وزير الصحة الدكتور سعد جابر، يؤكد فيه أن فيروس الكورونا “نشف ومات” محليا، ويستشهد بعدد الحالات البسيطة جدا التي تسجل محليا، لينتقل فورا إلى خطورة فتح قاعات الاحتفالات وفتح المطار وغيرها من القطاعات التي لا تزال مغلقة، فتستغرب وتتساءل هو فعلا “نشف ومات” وإلا مازلنا في منتصف المعركة؟.

تتابع باهتمام شديد محاولات ضبط التهرب الضريبي، تنتشر الأخبار بسرعة البرق، وينتظر الأردنيون ملفات جديدة تُفتح في سياق التهرب الضريبي بعد إشارات من مسؤولين معنيين، لكن لا يستمر الأمر مثلما بدأ، وتغلق المحاولات او للدقة يتم التكتم عليها.

تفيع أخبار قضايا فساد، ويصل الأمر إلى خزائن حديدية لزوجة مسؤول كبير، وحجز على أموال وزير سابق، ومنع من السفر، وما هي إلا 48 ساعة وتبرد الأمور، وتغلق حنفيات المعلومات وكأن كل ما قيل بذار مواقع التواصل الاجتماعي ليس أكثر.

وما دُمنا نتعلل، هل يوضح لنا مسؤول رسمي حقيقة ما إنتشر في الساعات الماضية أن الاقتصاد الأردني صنف وفق المؤشرات الاقتصادية الدولية ( فيتش) إنه وصل لمرحلة عدم القدرة على الاقتراض الدُّولي والاستثمار وصنف بدرجة – BB.

وشخصيا لا أعلم ماذا يعني BB .

الدايم الله….




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.