مالك حداد .. يكتب .. هناك شخصيات أعلت من قيمة المجلس ترفع لهم القبعة..وهناك من انتقصوا من قدره نتمنى ان لا نراهم مجدداً   المؤتمر الوطني للشباب ينظم ورشة حواريه بالتعاون مع ملتقى ابو غزاله المعرفي   د٠ الشوبكي٠٠ أمد يدي لكل مرشح وطني لتشكيل قائمة لانتخابات "النواب"   م.ناجح شنيكات العبادي يعلن ترشحه للانتخابات النيابية عن البلقاء   ظلال "كورونا المستجد" تخيّم على العاملين في المهن الميكانيكية   إعلان صادر عن التيار النقابي المهني للأطباء   جابر: تسجيل 17 حالة إصابة بفيروس كورونا منها 10 محلية   وصول طلائع الجسر الجوي الأردني للإمداد والاغاثة الى بيروت   فندق للحجر الصحي في اربد على نفقة الحكومة   الزميلة ابو صالحة تعلن ترشحها للانتخابات النيابية المقبلة  
التاريخ : 13-07-2020
الوقـت   : 05:47am 

لن يكتمل حزب الشراكة والانقاذ إلاّ بشراكة فاعلة للنساء .. منال العبادي

الشعب نيوز -

لن يكتمل حزب الشراكة والانقاذ إلاّ بشراكة فاعلة للنساء .
حزب الشراكة والانقاذ جاء للتغلب على الاختلافات الإنسانية الطبيعية أو المصطنعة التي جعلها أصحابها متضادّة لا متكاملة، فأصبحت عائقا حقيقيا في مسيرة الحياة الإنسانية بدلا من أن تكون رافعة لها، لذلك ارتأى مؤسسو هذا الحزب أن يؤسسوا حزبا يقوم على المبادئ الإنسانية العامّة التي تحوّل تلك الاختلافات إلى علاقة تكاملية تنافسية في خدمة مسيرة الحياة الإنسانية بعيدا عن التناكف والتضادّ المعطّل لمسيرتها ، فجاء حزبا عابرا للأيدولوجيات والأديان، والمذاهب ، محاولا تسخير كلّ ما فيها من حقّ وخير في خدمة الحياة.
ومسيرة الحياة الإنسانية كما هو معلوم لا تكتمل بل لا تستقيم إلاّ بشراكة تكاملية حقيقية بين الجنسين (الذكر والأنثى )، وعلى الرغم من بداهة هذه الحقيقة إلاّ أنّ الفلسفات والمذاهب التي صنعها الإنسان _ قد جعلتها مثار جدل أقرب ما يكون للدجل المتنكّر بثياب العلم والفلسفة، خالقة من ذلك ثنائية متضادّة تضاف إلى سائر الثنائيات البائسة المصطنعة المتضّادة التي كانت قيودا لتكبيل الإنسانية واستعبادها من قبل طائفة من أبنائها.


ولا أريد في هذا المقام الدخول بتفاصيل مملّة حول تلك الثنائية المتضادّة المصطنعة بين الذكر والأنثى ، والتي أخرجتها من حالتها الطبيعية القائمة على التكامل التامّ إلى حالة التناقض والتضادّ المانعة لحياة الطمأنينة والاستقرار التي لن يكون تقدّم وإبداع راشد بدونها، ولكن الذي أريد تقريره هنا أنّ هذه الثنائية المتضادّة دخيلة على العقل العربي الذي يقرر أنّ النساء شقائق الرجال ،وأقتبس هنا بعض ما قاله بعض الباحثين حيث يقول: إنّ فكرة (( النساء شقائق الرجال )) والتي تعني بحسب تفسير أهل الشأن لها أنهن نظائرُهم وأمثالهم في الأخْلاق والطِّباع هي فكرة أصيلة في العقل والوجدان العربي , وإنّ ما خالفها من نظرة إنّما هو بتأثير الحضارات , والفلسفات , والأديان المجاورة لبلاد العرب؛ ولذلك فإننا إذا نظرنا إلى اللغة العربية التي تمثل وعاء الفكر العربي فإننا نجدها تدلّ على هذه الحقيقة بأوضح برهان , فقد انقسمت صفات الفضائل وأسمائها , وكذلك الرذائل بقسمة عادلة بين المذكر والمؤنث , ومن الأمثلة : الأمانة مؤنث والصدق مذكر , والخيانة مؤنث والكذب مذكر , والبهجة والجمال , والبشاعة والقبح , والروعة والحسن , والفطنة والذكاء , والحماقة والغباء، فهذه القسمة المنصفة تدلّ على تأصّل فكرة أنّ (( المرأة شقيقة الرجل )) أي قسيمته في كلّ شيء , وتمثّل نصفه الذي لا يكتمل إلاّ بالنصف الثاني , فالعلاقة هي علاقة تكامل لا تناقض , وهذه الملاحظة التي نلاحظها في اللغة العربية تدلّ على تأصّل هذه الفكرة ,وأنّ كلّ ما خالفها هو طارئ وافد ...." انتهى .


وغنيّ عن القول أنّ إسلام الرسالة أو إسلام ما قبل المذاهب قد جاء مرسّخا لتلك العلاقة التكاملية التشاركية ، مؤصّلا لها بمفاهيمه الفكرية وأحكامه القانونية التنظيمية ، فلم يجعل المرأة كائنا هامشيا على جانب الحياة كما يتوهم البعض أو كما حاول فعله أصحاب المذاهب الذين حاولوا تحريف مفاهيم الرسالة السماوية لخدمة السلطان المغتصب للسلطة والثروة .


واستلهاما من هذا الإرث الحضاري للعرب والمسلمين والذي كانت فيه المرأة ذات دور فاعل ومؤثّر في مسيرة الحياة الإنسانية، وصناعة الأحداث ، وانطلاقا من هدف حزب الشراكة والإنقاذ الذي يسعى لجعل التشاركية هي عنوانه، وهدفه ، ووسيلته في خدمة الحياة الإنسانية وخدمة هذا الوطن الغالي __ فإنني آمل من المرأة الأردنية المشاركة الفاعلة في هذا الحزب بعيدا عن تلك المشاركات الشكلية (الديكورية) التي تحرص عليها الأحزاب والحكومات والمؤسسات لحسابات لا علاقة لها بنهضة الشعوب وتقدّمها .
ولست أدعو لهذه الدعوة تعصبّا لبنات جنسي كما قد يتوهّم البعض، ولكنني أنطلق من قناعة راسخة بأنّه لا نهضة ولا تقدّم لشعب من الشعوب بدون مشاركة فاعلة من نسائه، ولا مشاركة حقيقية فاعلة إلاّ بانخراط النساء في العمل والنشاط السياسي الواعي من خلال أدوات العمل السياسي الفاعلة، والتي على رأسها الأحزاب، والتي نأمل ونعمل على أن يكون حزب (الشراكة والإنقاذ) في طليعتها.


لذلك فإنني أتوجّه بهذا النداء إلى جميع حرائر الأردن للمسارعة بالانضمام لهذا الحزب الرائد ليساهمن في بنائه فكريا وبرامجيا وعمليا ، ولاسيما أنّه لا يقدّم وصفات معلبة ، ولكن كلّ فكرة فيه تبنى على الحوار والاقناع والاقتناع، وأراهن بأنّ حرائر الأردن لديهن من عمق النظر ، وسعة الفكر ، وغزارة العلم، وأصالة الرأي ما يؤهلهن للمشاركة الفاعلة في بناء هذا الحزب في جميع المجالات الفكرية والسياسية والاجتماعية .
عضو لجنة المراة ورئيسة الدائرة السياسية منال العبادي

 
 
 



التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.