تركيا تحبس أردنيا بتهمة التجسس للإمارات   المرشح يونس زهران " قرار اغلاق الحضانات قرار غير مدروس "   المؤسسة الاستهلاكية العسكرية تعلن عن عروض وتخفيضات في كافة أسواقها   " المرشح زياد الزعبي " ماهي المفاهيم الاقتصادية التي تعاني منها الدولة الأردنية ؟ - بالفيديو   توقيع اتفاقية تنفيذ مستشفى ايلة الجديد في العقبة   كتاب للمجلس الطبي يشكل صدمة للأطباء   الأمن يضبط أشخاصاً أنشؤوا صفحات وهمية لمشاهير بغرض الجريمة والاحتيال   وزير العدل: إقرار مسودة تعديل قانوني تتضمن عقوبات رادعة على جرائم الاتجار بالبشر   وقفة رافضة تعليق صلاة الجمعة - صور   100 شاهد ومشتكى بقضايا المال الفاسد  
التاريخ : 21-09-2020
الوقـت   : 12:47pm 

حزب جبهة العمل الإسلامي يقرر المشاركة في الانتخابات النيابية

الشعب نيوز -

قررت الحركة الإسلامية في الأردن ممثلة بجماعة الإخوان المسلمين وحزب جبهة العمل الإسلامي المشاركة في الانتخابات النيابية القادمة في العاشر من شهر تشرين ثاني.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد في مقر حزب جبهة العمل الإسلامي في العاصمة عمّان، حيث تلا وائل السقا نائب الأمين العام للحزب البيان الصادر عن الحركة الإسلامة حيث جاء فيه: فإنه وبعد حواراتٍ مُوسّعة، ونقاشاتٍ مُستفيضة، لبحث موقف حزب جبهة العمل الإسلامي من الانتخابات النيابية المقبلة، وبعد لقاءاتٍ مستمرة، ومُداولاتٍ شوريّة في مراكز صُنع القرار في مؤسسات الحزب، فقد اتخذ الحزب، مُستعيناً بالله تعالى، موقفه من الانتخابات النيابية المُقبلة للمجلس التاسع عشر ) 2020).

وأضاف: بعد دراسة الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية في البلاد، كان قرارُنا مُستنداً على العمل المؤسسيّ الشوريّ، الذي استفرغَ الوُسعَ في عملية اتخاذ القرار بعد مداولة كلّ الآراء، ومناقشة الأفكار، وتقليب وجهات النظر، وقد انبنى القرار على الاعتبارات الآتية:
أولاً: يستشعرُ الحزب، كما سائرُ المخلصين في الوطن، أن الأردن يتعرّضُ لإضعافٍ مُبرمَج لمؤسسات الدولة، في ظلّ تحدياتٍ هي الأصعب في محيطنا العربي والإقليمي، وإنّ مما يحتّمه علينا التزامنا الوطني أن نعمل بكلّ جهودنا الصادقة للحفاظ على مؤسسات الدولة واستقرارها في مواجهة كلّ الصعوبات. وأن نسهم في الحفاظ على مؤسساتنا الدستورية الوطنية التي يُراد إضعافها لتمرير مشاريعَ مشبوهة تستهدف الأردن في هُويّته الوطنية.
إن وجود الأصوات الوطنية المخلصة في البرلمان هو ممّا يؤكدُ على وقوفنا في وجه كل المؤامرات التي تُحاك للأردن وتستهدف كينونته الوطنية، خصوصاً في ظلّ هرولة بعض الأنظمة العربية الرسمية للتطبيع مع الاحتلال الصهيوني. لقد كان الأردن والأردنيون في المقدمة دوماً في مواجهة كلّ ما يمسّ هويتنا الوطنية، وقضايانا القومية، وبالأخصّ منها، قضية فلسطين المحتلة، التي يسعى الاحتلال وشركاؤه في المنطقة لتصفيتها، بما ينالُ من فلسطين والأردن على حدّ سواء، ولا يخفى على أحدٍ، ما يدور من مؤامراتٍ كصفقة القرن وخطّة الضمّ ومشاريع التوطين.

ثانياً: لقد رأى الجميع، أن بلادنا تتعرّضُ بين الفينة والأخرى، لقضايا ومُستجداتٍ محلية، تتطلبُ رجالاتٍ حكيمة، وأصواتاً وطنية، وجهوداً مُخلصة من أبناء الوطن الخيّرين، ولقد خبرتم الحركة الإسلامية منحازة لقضايا الوطن، وهموم المواطن مهما كبرت أو صغرت، وإن تعزيز هذا الدور الوطني يُشكّلُ روافع للعمل الوطني الجامع، وجبهاتِ إسناد لكلّ الثوابت الوطنية العُليا.


ثالثاً: تتعرّضُ الحركة الإسلامية لاستهدافٍ واضح، ومحاولاتٍ حثيثة للنيل منها بسبب أدوارها الوطنية وجهودها الخيّرة، بما لا يروقُ لكلّ العابثين الذين يعتقدون أن تمرير مشاريعهم المشبوهة لا يكون إلا باستبعاد الحركة الإسلامية، بما تُشكّله من حائطِ صدّ، وجبهة دفاعٍ متقدّمة، إزاء كلّ

تلك المشاريع وأمام كل المغرضين. وبناءً عليه، فإننا وبكلّ وضوح، نعتبرُ أن غيابنا عن البرلمان يُعدُّ انسحاباً من تلك المعركة وهروباً من المسؤولية، وتحقيقاً لأمنيات أولئك المُغرضين بإخلاء الساحة لهم، لتخلو لهم الأوطان لتمرير مشروعاتهم.

رابعاً: كان الأردن وسيبقى، موئلاً للهُويّة العربية الإسلامية، وقبلة للأحرار، وأرضاً للرباط، وإن هناك محاولات ملحوظة للنيل من هُويّته العربية والإسلامية تظهر بين حينٍ وآخر، ولذا تعتبر الحركة الإسلامية نفسها ذُخراً للأوطان، بأدبياتها الإسلامية، وتقاليدها العروبية الأصيلة، وتسعى للتأكيد على هذه الثوابت، التي لا نقبل عنها حِياداً، ولا نرضى أن تُمسّ بأيّ شكلٍ من الأشكال.

وأكد البيان: "بناءً على ما تقدّم من اعتباراتٍ مذكورة فقد قرّر مجلس شورى حزب جبهة العمل الإسلامي، مستعيناً بالله تعالى، المشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة للمجلس التاسع عشر، وإننا نؤكد مُجدداً، على أن هذا القرار تمخّض عن نقاشاتٍ ومداولات شوريّة، أكّدت عراقة الحزب السياسية، وسَمْتَهُ الشوري الديمقراطيّ ، باحترام مؤسساته التي اتخذت القرار، على أننا ننظرُ بأن المشاركة والمقاطعة إن هي إلا وسائل، وأدوات لتحقيق الإصلاح، وتعزيز الاستقرار، مُعتبرين أن كلّ ما ورد من اعتبارات، هي في نهاية الأمر تصبّ في صالح الوطن والمواطن."

وأكمل: "لقد عوّدتكم الحركة الإسلامية، أن تقف إلى جانبكم، في قضاياكم المُحقّة، وأن تكون صوتكم الذي لا يخبو، وأن تستمدّ قوّتها من عزائمكم، وأن تكلّل مسيرتها بدعمكم، وإننا ندعوكم لأن تُعبّروا عن طموحاتكم في الإصلاح، ورغبتكم في التغيير نحو الأفضل، بأن تتوجّهوا نحو صناديق الاقتراع لدعمنا، فمنكم الدعم ومنّا الوفاء، رفعةً لهذا الوطن، وإسناداً له في وجه كل المؤامرات والمكائد.

وبين: إن دعمكم هذا يُعتبر استمراراً لمسيرة كتلة الإصلاح النيابية التي كان لها الموقف المُشرّف في دعم القضايا الوطنية والدفاع عن حقوقكم وكرامتكم ولقمة عيشكم، ومجابهة الفساد وحماية الوطن من الأخطار.

وختم البيان: إن الحزب يُحذّر من العبث بالعملية الانتخابية، وأيّ ممارسات سلبية يمكن أن تُؤثّر على سلامتها ونزاهتها، لئلا تصبح هذه الانتخابات عبئاً على الدولة والمجتمع.

من حانبه أشار الأمين العام للحزب المهندس مراد العضايلة الحزب إلى أن قرار المشاركة جاء بعد حواراتٍ مُوسّعة، ونقاشاتٍ مُستفيضة، في أروقة الحزب وبعد لقاءاتٍ مستمرة، ومُداولاتٍ شوريّة في مراكز صُنع القرار في مؤسساته الداخلية، بعد دراسة الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية في البلاد.




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.