شهيد برصاص الاحتلال في نابلس   كل إطلالات النجمات خلال افتتاح مهرجان الجونة السينمائي 2020   بالصور- هدى الاتربي تستعرض مفاتنها بفستان أسود أنيق في مهرجان الجونة   هجوم شرس تشهده اللوحات الأنتخابية للمرشح شادي سمحان - بالصور   برنامج "أًردننا جنّة".. نناشد باستمراره يلينا نيدوغينا*   ريال مدريد يقهر برشلونة بثلاثية في عقر داره -صور   أميركا و"الأخوان" وبريد هيلاري! د. عبدالله الطوالبة   المرشح زياد الزعبي يتحدث عن مشكلة البطالة وحلولها - فيديو   32 وفاة و1820 إصابة جديدة بكورونا   المرشح قراقيش يكتب عن تصريحات الرئيس الفرنسي ماكرون  
التاريخ : 17-10-2020
الوقـت   : 09:23am 

“جريمة فتى الزرقاء”.. المخدرات يا سادة! -فيديو

الشعب نيوز -

 

 

 

 

أسامة الرنتيسي - 

لا يمكن بأي شكل من الأشكال أن يفعل المجرمون ما فعلوه في “فتى الزرقاء” وهم في حالة طبيعية، إنما بكل تأكيد كانوا “مُخدرين وفي حالة غير عادية”، لأنه لا يمكن لإنسان  في الوضع الطبيعي مهما كانت قساوته وحجم العنف والكره داخله وضغوط  الثأر على عقله أن يفعل ما فعلوه.

إنها المخدرات وما تفعله بالعقل يا سادة، وهي منتشرة منذ سنوات في شوارعنا ومدارسنا وجامعاتنا بشكل لافت، وقد تم التحذير كثيرا من تداعياتها لكن للأسف لم يتم محاصرتها بل إنها في إتساع دائم.

لقد انتشرت في قرانا الصغيرة ووصلت إلى مناطق لا يمكن التصور أنها قد تصلها.

نًقدّر عاليًا جهود أجهزة مكافحة المخدرات، لكن على ما يبدو أن الظاهرة أصبحت أكبر من جهود المكافحة،  تحتاج علاجًا جماعيًا يشارك به الجميع، يبدأ من المدارس.

نسمع يوميًا خبرًا عن المخدرات، ولِنُذكِّر إن نفعت الذكرى أن الفاجعة الأكبر، عندما نسمع روايات عن انتشار ظاهرة المخدرات بين طلبة المدارس، والمصيبة أنهم طلبة لا تتجاوز أعمارهم الـ 14 عاما، وكذلك بين طلبة الجامعات!

المخدرات قتلت 55 شخصا في الأردن خلال الأربع سنوات الماضية، وأن نسبة 10 من مئة إلى 20 من مئة من الجرائم عامة تعود الى تعاطي المخدرات، وتم ضبط 1000 طالب جامعي ومدرَسي يتعاطون المخدرات في هذه الفترة، وأن المركز الوطني لتأهيل المدمنين استقبل أكثر من 3 آلاف حالة، تكلفة علاج المدمن الواحد اليومية على الدولة تبلغ 350 دينارا.

يؤكد صديق أنه منذ سنوات ليست بعديدة كان الحصول على حبيبات من مخدر (البرازين او الكبتاجون ) يحتاج الى عنصرين (النفوذ والمال) ثالثهما العناء، فقد كانت الحبة الواحدة تباع ببضعة دنانير ولا يحصل عليها الشخص النافذ الا بمشقّة، اما اليوم فهي متوفرة في الشوارع والمقاهي والجامعات والمدارس وهي أماكن يكثر فيها ترويج المخدرات، بل لم تعد هذه الآفة تقتصر على المدن بل انتقلت إلى القرى كالنار في الهشيم ، لأن المال والنفوذ والعناء لم تعد ضرورية للحصول على هذه الحبة التي باتت تباع بخمسة قروش!

قد يكون على رأي صديقٍ أن فرض رسوم وضرائب عالية على المشروبات الروحية وارتفاع سعرها بشكل خيالي وكذلك السجائر هو أحد الاسباب الذي زاد من انتشار المخدرات نظرا لانخفاض سعرها.

الدايم الله…..

 

 
 
 



التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.