الفيصلي يخفض رسوم الانتساب لألف دينار   تأجيل حبس السيدة العجوز شهرا   الخدمات الطبية الملكية تطلق خدمة الاستعلام عن نتيجة فحص كورونا إلكترونياً   أطباء وزارة الصحة يطالبون بتأسيس جمعية خاصة لهم   في رحيل مارادونا - صور   خال الزميل حسن سعيد صفيرة في ذمة الله   شركة TECNO تطلق حملة “اربح مع TECNO” سحب يومي على جهاز SPARK 6 لمدة 10 ايام   خلال لقاء نظمته غرفة تجارة عمان .. وزير العمل: برنامج قيد الدراسة لتوفير الدعم المالي للعامل وصاحب العمل    العايد: لا إلغاء لحظر الجمعة   للمرة الأولى في العالم العربي .. معرض iFEX المالي الافتراضي  
التاريخ : 16-11-2020
الوقـت   : 09:19am 

أين العدالة.. أولاد الدّاية وأبناء الرّعيان!

الشعب نيوز -

 

أسامة الرنتيسي

أكثر العناوين التي طُرحت في الحملات الانتخابية “العدالة”….


صحيح؛ لم يقم معظم حاملي هذا الشعار بكسوته لحما ودما، لكنه فعلًا أكثر ما يغضب الأردنيين الذين يبحثون عن العدالة في كل شيء، ويشاهدون بأعينهم غياب العدالة في الأقل في موضوع التعيينات، المحصورة ضمن المصطلح الشعبي لمصالح “أولاد الداية” وبعيدة عن “أبناء الرعيان”.


هل من المعقول أن تصدر خلال عام واحد عدة إرادات مَلِكيّة سامية في شخص يُنقل من مكان في المسوؤلية إلى مكان آخر، كأنه أبو العُرّيف مقطوع وصفه؟.

وهل من المعقول أن تصدر عدة قرارات من مجلس الوزراء بحق أشخاص خلال عام واحد يتم تدويرهم في عدة مواقع وكأن البلد لم تنجب غيرهم.

لمَ تنحصر الوظائف القيادية في 20 – 30 شخصًا تتم نُقلاتهم بطريقة تستفز الأردنيين.


وزير يؤتى به في حكومة لعدة أشهر ثم يُخرج في تعديل وزاري لا تُفهم أسبابه، وما هي إلا أشهرٍ حتى يُرى هذا الوزير سفيرًا في عاصمة عربية.

وزير آخر يُنقل من سفارات الخارجية إلى مكاتب الدوار الرابع ليصبح معالي فلان، يغادر موقعه في الحكومة من دون تفسير أيضا، فما أن تنقضي أشهر قليلة إلا  وتراه سفيرا في دولة أوروبية.

ووزير آخر ما أن يغادر موقعه بعد سنوات طوال، حتى تشتغل الماكينة في البحث عن موقع جديد له ليصبح مستشارا او مقررا أو رئيسا لمجلس إدارة!

قيادي ومدير عام وقبل ان يقترب من الستين بعدة أشهر وهو على رأس عمله يتم نقله إلى موقع قيادي آخر غير محكوم بمعادلة التقاعد على سن الستين، وبراتب أضعاف راتبه.

موظف برتبة مدير في دائرة خدماتية، يُنقل إلى وظيفة سياسية برتبة أمين عام، وبعد ذلك يُحال على التقاعد ويعاد تعيينه مستشارا في المؤسسة التي أخْرِج منها.

مدير عام في مؤسسة أمضى فيها سنوات لا يستطيع قائد المؤسسة الجديد إنهاء عقد عمله لوجود دعامات قوية له، يبقى في  المؤسسة ذاتها بوظيفة مستشار وبالراتب والمزايا عينها، لا بل يمنح مكافأة على راتبه.

الأمثلة كثيرة، ويرددها الأردنيون بغضب في صدورهم، وفي علبة المواقع القيادية مجموعة لا يخرجون من باب إلا وتجد أبوابا أخرى تُفتَّح لهم، ولا تعرف قصة عبقريتهم كيف يحصلون على هذا التدوير، ومن هي الجهات التي تحملهم على أكف الراحة، وتقدمهم دائما إلى ما يشتهون من مواقع.


شعور الظلم الذي يلمسه الطامحون في الأردن يخلق غصات كثيرة، لِمَ هناك  دائما “أبناء الدّاية” لكل المواقع القيادية، وهناك أبناء الرّعيان لا يجدون إلا الضَّنك والتعب ولا أحد يسأل عن أحوالهم.

ما يخنقك أكثر أن أول خطابات الحكومات في بيان الثقة يركز على قضية العدالة والمساواة وإتاحة الفرص أمام الجميع، الطيبون وحدهم (وأنا منهم) نبلع دائما هذا الطعم على اعتبار أننا في مرحلة جديدة، وبداية لتغيير النهج.

خربانة..…..

الدايم الله….




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.