عن أذربيجان المُسلمة وتاريخها المَسيحي .. الأكاديمي مروان سوداح   المجلس الطبي ومطالبات بنك الأسئلة   بالشراكة مع هيئة شباب كلنا الأردن حماية الصحفيين يطلق ورشة "الشباب وحقوق الانسان"   لوحه فنيه لوادي خرجا في لواء بني كنانة .. صور   هل لقطت نوال الزغبي ولطيفة عدوى كورونا في الإمارات؟   اجتماعات الهيئات العامة عبر الاتصال المرئي والمسموع تجربة تحتاج إلى تقييم وإعادة النظر !!!بقلم المحلل المالي محمد ذياب   ماهو المطلوب رسميا وشعبيا بعد وصول اللقاح .. بقلم .. وليد_طجو   اشتعال محطة محروقات بالعقبة - فيديو   المنتدى الاقتصادي الأردني يحدد 3 تحديات أساسية تواجه تطبيق قانون الإعسار    إعلان صادر عن شركة الأرينا لصناعة الأدوية والأبحاث الدوائية  
التاريخ : 13-01-2021
الوقـت   : 12:11pm 

حجازين أيقونة كركية شامخة ..وضع "السُمعة" الطيبة بين جمهوره.. وتساؤلات كبيرة عن غيابه ؟؟!!

الشعب نيوز -
 كتب موسى العجارمة
 
أيقونة كركية شامخة تركت الكثير في قلوب مشاهديها، وحملت على عاتقها هم الفن الأردني والرسالة السامية التي فاخر بها الوطن العربي كاملاً، وشكلت نموذجاً يحتذى به عبر مسرحيات ومسلسلات رسخت في قلوب الناس دون كلل أو ملل، لتكون من السباقين بتقديم الكوميديا السوداء التي بث من خلالها هموم الأردنيين.
 
"موسى حجازين" الغائب الحاضر بقلوب محبيه، غيبهُ المرض ولم ينل من تفاؤله ومحبته وتفانيه لعمله، هاهو اليوم يكتب بقلمه المعطاء أبرز ذكرياته ويروي حجم محبته للناس ويحاول بالقدر المستطاع أن يلبي محبة جمهوره ويتواجد لو بجزء قليل، على الرغم من حالته الصحية.
 
مواقف وأفعال تركها حجازين بين الناس، ليكون سمعة الفن الأردني العطرة والرحلة الممتعة عبر شخصية أبو صقر التي كتبها بحروف الذهب وشكلت مرآة الرجل الأردني الخمسيني الذي حمل على عاتقه تجسيد الواقع بكل مهنية وحياد دون تكلف وإحداث فروقات هائلة للفن الأردني، وتقديم الجانب السيكولوجي للرجل الريفي بمنتهى الموضوعية والمصداقية.
 
موسى حجازين لم تغب عنا يوماً، أعمالك ومواقفك الخالدة حجزت بذكرياتنا الكثير، آلم المرض ابعدك عن الشاشة وخشبة المسرح، إلا أنه لم يتمكن من استبعادك عن محبيك الذين يتمنون ليلاً ونهارًا شفائك العاجل، وسط أمنيات واسعة بعودة اللقاء عبر مسرحيات أخرى عقب النجاح الباهر الذي حققته في (الآن فهمتكم) التي كان من حضورها جلالة الملك عبدالله الثاني.
 
شكلت نسيجاً ثقافياً مرموقاً وعزفت على وتر السيمفونية العربية؛ لتقدم إرثاً ممزوجاً بالفخر والجمال مدعماً بالمحبة والإنسانية ، وكنت من الأردنيين القلائل الذين رسموا الابتسامة على الوجوه، المرض اللعين لم ولن يستطع أن يخطفك من محبيك الذين يتمنون لك الشفاء العاجل.
 
ذكريات شكلت مراحل عمرية لجيل الثمانينات والتسعينات وبداية الألفية الجديدة عبر:" لا تجيبوا سيرة، حارة أبو عواد، العلم نور، الشريكان، شي غاد، سمعة في أمريكا، ابتسم أنت عربي، إلى من يهمه الأمر، هاي مواطن، مواطن حسب الطلب"، بالتزامن مع اشتياق الجمهور الأردني للفنان القدير موسى حجازين.



التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.