"إخفاقات" للحكومة والبرلمان.. فهل من رحيل قريب؟   الضمان يقر راتب وفاة للمرحوم أُسيد اللوزي   إربد: رفع عقوبة متهم بتشويه وجه فتاة إلى 10 سنوات   إصابة ستة أشخاص اثر حادث تصادم في محافظة جرش   المحامي طارق ابو راغب يكتب .. اخبار غريبه .   الوطن الجريح .. يارا الغزاوي   مايا دياب بإطلالة هندية بامتياز.. “عش حياتك كما تُحبّ” .. صور   شاهدوا فضيحة إبنة باراك أوباما.. قد تواجه السجن بسبب ما فعلته   4.246 مليون دينار أردني أرباح شركة الشرق العربي للتأمين (gig – Jordan) للعام 2018   إلى رفيق دربي وقلبي إلى الزوج الحنون والمحب ..  
التاريخ : 2012-04-0820:15:51
الوقـت   :  

حدادين يشبّه النوّاب بكتّاب التدخل السّريع

الشعب نيوز -

وذلك ردا على البيان الذي أصدره المجلس الخميس مهاجما تصريحات رئيس مجلس شورى الإخوان المسلمين د. عبداللطيف عربيات. ولفت إلى أن لغة البيان افتقدت إلى الموضوعية، و"فيها قدر كبير من الإرهاب الفكري".
وقال حدادين في مقالة له بصحيفة "الغد" نشرت السبت تحت عنوان "النواب: غبّ الطلب" هذه ليست المرة الأولى التي" يُزج فيها مجلس النواب في معارك ليست من اختصاصه، ويوضع في خندق معاداة تيار سياسي وفكري أساسي في البلاد، خدمة لأهداف سياسية وفكرية مخالفة. وهذا أمر مرعب؛ فاليوم يستخدم المجلس في مقارعة الإسلاميين، وغدا ربما يأتي الدور على غيرهم، وهذا أمر مرفوض".

وفيما يأتي نص المقال:

"النواب": غب الطلب!

مأساة سياسية وبرلمانية ودستورية، أن يصبح حال مجلس النواب مثل حال "كتّاب التدخل السريع"؛ يصدر بيانات سياسية عشوائية عند الطلب، ويتخندق سياسيا ضد فئة أو حزب أو جهة من الشعب الذي يمثله.بيان "مجلس النواب" الذي صدر الخميس الماضي، ردا على ما جاء في مقابلة صحفية مع رئيس شورى الإخوان المسلمين د. عبداللطيف عربيات، يفتقد إلى الكياسة السياسية، ومخالف للدستور وللنظام الداخلي لمجلس النواب، ولأعراف وتقاليد الديمقراطية البرلمانية التمثيلية.
فالبيان لم يقر من مجلس النواب، ولم يقرر المجلس إصداره، ولم يكلف رئاسة المجلس أو المكتب الدائم بالرد على ما جاء في مقابلة د. عربيات. وليس من صلاحية رئيس المجلس أو المكتب الدائم إصدار أي بيان سياسي، أو اتخاذ أي موقف من أي شأن عام، مهما صغر أو كبر، إلا بقرار وتكليف من مجلس النواب، وبعد إجراء مداولات بشأنه. ويصدر البيان والموقف وفق إرادة المجلس، كما نُص على ذلك صراحة في المادة (8/أ) من النظام الداخلي بأنه: "يتولى رئيس المجلس المهام التالية: أ- تمثيل المجلس والتكلم باسمه وطبقا لإرادته". ورئيس مجلس النواب يسمى في برلمانات العالم "Speaker" أي الناطق باسم ما يقرره المجلس .
أما أن يصدر بيان باسم النواب وباسم مجلسهم من دون علمهم ومن وراء ظهرهم، فهذا افتئات على مجلس النواب يستوجب المساءلة النيابية.
ليست هذه هي المرة الأولى التي يُزج فيها مجلس النواب في معارك ليست من اختصاصه، ويوضع في خندق معاداة تيار سياسي وفكري أساسي في البلاد، خدمة لأهداف سياسية وفكرية مخالفة. وهذا أمر مرعب؛ فاليوم يستخدم المجلس في مقارعة الإسلاميين، وغدا ربما يأتي الدور على غيرهم، وهذا أمر مرفوض .
مجالس النواب في كل الدنيا -باستثناء الدول الشمولية- لا تصدر بيانات سياسية في قضايا الخلاف السياسي والفكري بين الأحزاب والتيارات السياسية، ولا ترد على أشخاص مهما كانت صفتهم السياسية. فهذه مهمة الأحزاب والسياسيين والبرلمانيين كأفراد. البرلمان هو بيت الديمقراطية، وهو الأولى بالدفاع عن حق الأحزاب والأفراد في التعبير عن آرائهم .
أما في حال الخروج عن النص، فالقضاء وحده هو الفيصل.وقد افتقدت لغة البيان إلى الموضوعية، وفيها قدر كبير من "الإرهاب الفكري ".
أسوق هذا النقد الصارخ ليس دفاعا عن الإخوان المسلمين، أو عما جاء في مقابلة د. عربيات الاستعراضية وما فيها من هجوم رجعي على القوى اليسارية والقومية؛ فأنا خصم سياسي وناقد معروف لسياسات اليمين الديني.
لكنني التزم أدب الحوار واحترم الرأي الآخر.دافعي لأقول ما أقول، هو الحرص على مؤسسة البرلمان وحماية مكانتها ووظيفتها الدستورية، ولكي يعمل مجلس النواب كسلطة دستورية مستقلة وفق النظام الداخلي للمجلس.
هيبة المجلس تصان ويلمع بريقها عندما يحترم نفسه ومكانته ودوره المستقل، ويقوم بالواجبات الدستورية الموكلة إليه خير قيام.أخيرا، ألم يلفت انتباهكم أن مجلس الأعيان لم يدخل "المعركة"؟ ببساطة، لأن رئاسة الأعيان ترفض دور "التدخل السريع"، وترفض أن يكون مجلس الأعيان "غب الطلب".ما هكذا تورد الإبل..!!




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.